الجزائر : سجن مسؤول سابق مقرب من بوتفليقة بتهم فساد

قضت محكمة على والي العاصمة الجزائرية السابق عبدالقادر زوخ المقرب من الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة بالسجن في قضايا فساد.

وأصدرت المحكمة أمرًا بإيداعه السجن داخل الجلسة، بحسب وكالة الأنباء الجزائرية.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

يذكر أن العقوبات ليست تراكمية في الجزائر، والعقوبة الأشد هي التي تسود على سواها.

وحُكم على زوخ (71 عامًا) والي العاصمة بين 2013 و2019 “في قضيّة منح مزايا لعائلة المدير العام للأمن الوطني السابق عبد الغاني هامل بخمس سنوات سجنًا نافذة وغرامة مالية تبلغ مليون دينار بالإضافة إلى 10 ملايين كتعويض”، بحسب الوكالة.

أدانت المحكمة زوخ “بأربع سنوات سجنًا نافذة مع الأمر بإيداعه السجن داخل الجلسة وغرامة مالية مقدّرة بواحد مليون دينار بالإضافة إلى 10 ملايين كتعويض” في قضيّة منحه مزايا لعائلة محيي الدين طحكوت الشخصية النافذة في قطاع السيارات، وفق الوكالة.

وتمت متابعة عبد القادر زوخ بشكل خاص بتهم “التبديد العمدي لأموال الشعب من طرف موظف عمومي دون وجه حقّ، واستعمال غير شرعي لممتلكات وأموال عمومية عهد بها إليه بحكم وظيفته وإساءة استغلال الوظيفة أو المنصب عمدا في إطار ممارسة وظيفته على نحو خرق القوانين والتنظيمات بغرض الحصول على منافع غير مستحقة لشخص أو كيان آخر”.

أحكام ثقيلة في أغرب قضية فساد تتصدرها الابنة “السرية” لبوتفليقة
ومنذ استقالة عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل/ نيسان 2019، تحت ضغط حركة احتجاجية غير مسبوقة، أودع عدد من كبار الأثرياء ومن رجال الأعمال الجزائريين النافذين، الحبس المؤقت بتهم الاستفادة من قربهم من عائلة بوتفليقة للحصول على امتيازات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى