الجزائر: عضوية إسرائيل بالاتحاد الإفريقي لن تؤثر على دعم فلسطين

السياسي – أعلنت الجزائر، الأحد، أن قبول إسرائيل كعضو مراقب بالاتحاد الإفريقي “لن يؤثر” على مواقف المنظمة القارية من القضية الفلسطينية.

والخميس، أعلنت إسرائيل، انضمامها مرة أخرى إلى الاتحاد الإفريقي عضوا مراقبا، وهو قرار خلف موجة تنديد لدى السلطة والفصائل الفلسطينية.
وقالت الخارجية الجزائرية، في بيان، إن القرار “ليس من شأنه أن يؤثر على الدعم الثابت والفعال للمنظمة القارية تجاه القضية الفلسطينية العادلة”.
وأضافت: “وكذا التزامها بتجسيد الحقوق الوطنية الثابتة للشعب الفلسطيني، بما في ذلك حقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس”.
وأوضحت أن “نظم عمل الاتحاد الإفريقي لا تمنح أية إمكانية للدول المراقبة السبعة والثمانين من خارج إفريقيا للتأثير على مواقف المنظمة، التي يعد تحديدها اختصاصا حصريا للدول الأعضاء”.
وحسب الخارجية الاسرائيلية، فإنه “لأول مرة منذ عام 2002، قدم سفير إسرائيل لدى إثيوبيا أدماسو الالي، أوراق اعتماده عضوا مراقبا لدى الاتحاد الإفريقي”، دون أن توضح خلفيات الخطوة.
فيما ذكر موقع “تايمز أوف إسرائيل” الإخباري، أنه “حتى عام 2002، كانت إسرائيل عضوا مراقبا في منظمة الوحدة الإفريقية، حتى تم حلها واستبدالها بالاتحاد الإفريقي”.
يذكر أن العلاقات بين إفريقيا وإسرائيل توترت منذ ستينيات القرن الماضي، على خلفية اندلاع حركات التحرر الوطني في القارة السمراء وتصاعد الصراع العربي الإسرائيلي.
ودفعت الحروب الإسرائيلية مع الدول العربية عامي 1967 و1973، إلى قطع الدول الإفريقية الواقعة جنوب الصحراء الكبرى علاقاتها مع إسرائيل، قبل أن تبذل تل أبيب على مدار السنوات التالية مساعي كبيرة لتحسين العلاقات مع العديد من دول القارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى