مظاهرات في الجزائر للمطالبة بتحقيق مطالب الحراك

السياسي – خرجت مظاهرات في العديد من المدن الجزائرية، تلبية للدعوات التي أطلقها الحراك الشعبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ورفع المتظاهرون شعارات تطالب السلطة بتطبيق مطالب الحراك، متهمين الرئيس عبد المجيد تبون بمحاولة معالجة العلاقة بين الأحزاب وإهمال طلبات الحراك.

ودعا المتظاهرون إلى تحقيق إصلاحات فعلية اقتصادية وسياسية.

من جانبها، شددت قوات الأمن الجزائرية من إجراءاتها الأمنية.

الرئاسة تجري مشاورات لا تمثل الحراك الشعبي

وأوضح مصدر أن الرئاسة الجزائرية تستمر في إجراء مشاورات سياسية، مع عدد من الأحزاب السياسية، فيما يرى المتظاهرون أن هذه الأحزاب لا تمثل الحراك الشعبي، بل هي تركة من النظام السابق.

جدير بالذكر أن المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، طلبت من السلطات الجزائرية أن توقف فورا أعمال العنف ضد المتظاهرين السلميين، وكذلك الاعتقالات التعسفية.

قلق لتدهور وضع حقوق الإنسان

وأعلن روبرت كولفيل، المتحدث باسم المفوضية، خلال مؤتمر صحفي في الأمم المتحدة في جنيف، “أننا قلقون جدا لتدهور وضع حقوق الإنسان في الجزائر والقمع المستمر والمتزايد ضد أعضاء الحراك المؤيد للديمقراطية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى