الجزيرة تحصد معظم جوائز مهرجان تيللي العالمي

السياسي – استأثرت قناة “الجزيرة” بمعظم جوائز مهرجان “تيللي” العالمي للإعلام، عبر حصدها 63 جائزة لأكثر من 20 عملاً، لغرفة أخبار القناة والقطاع الرقمي، في النسخة 42 للمهرجان.

وفازت أعمال القناة بـ16 جائزة ذهبية، و32 فضية، و15 برونزية في المهرجان الذي تستضيفه الولايات المتحدة، لتكون بذلك أول قناة غير أمريكية تفوز بجائزة أفضل مؤسسة إعلامية في منافسة قوية مع كبريات القنوات والمؤسسات الإعلامية، وفقا لما أوردته صحيفة “القدس العربي”.

وللمرة الأولى تحصل مؤسسة غير أمريكية على جائزة مؤسسة العام، بحسب إدارة المهرجان، التي أشارت إلى الأعمال التي قدمتها “الجزيرة” وتزامنت مع أحداث كبرى على غرار فيلم “يوم في ووهان” لبرنامج للقصة بقية، وفيلم “بيروت منكوبة” لبرنامج بكسر التاء، وبرنامج عن السينما.

وفي مجال الأخبار، حظيت التغطية الإخبارية للانتخابات الأمريكية بالعديد من الجوائز، وهي التغطية التي جاءت بتكاثف جهود غرفة أخبار القناة مع إدارة تحرير المحتوى الرقمي، حيث فازت بـ5 فضية و2 برونزية، منها فضية لسلسلة تقارير “محمد معوض”، “من داخل أمريكا”، كما فازت تقارير “محمود الكن” عن كورونا وعن “جلادي الأسد” بـ11 جائزة منها 3 ذهبية.

كما حصدت نشرة “إيجاز”، التي يعدها القطاع الرقمي، على فضيتين، وبرونزية واحدة، وتمت الإشادة بالفكرة المبتكرة التي تقدم الأخبار لجمهور وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي مجال الأعمال الاستقصائية، فاز برنامج “ما خفي أعظم”، بذهبية وفضية وبرونزية، كأفضل سلسلة وثائقية.

أما على صعيد البرامج، فقد حصد برنامج “للقصة بقية” على 5 ذهبيات و4 فضيات وبرونزية واحدة، على الأفلام الوثائقية التي قدمها من ووهان، وإيطاليا، بداية انتشار كورونا، وكذلك الأمر في تغطيته لانفجار مرفأ بيروت.

كما حظي برنامج “المسافر” بـ3 ذهبيات وفضية واحدة للتصوير الاستثنائي الذي يميزه، وكذلك برنامج “بكسر التاء” بذهبيتين و6 فضيات وبرونزية واحدة في تناوله لقضايا اللجوء وتداعيات انفجار مرفأ بيروت على الصعيد الإنساني.

وفاز برنامج “عن السينما” بذهبيتين و8 فضيات و7 برونزيات، خصوصا في مجال الإنتاج والتصوير والإخراج والمؤثرات البصرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى