الجفاف في بريطانيا يكشف النقاب عن قرية كانت مغمورة

السياسي -وكالات

عادت بقايا قرية بريطانية غارقة إلى الظهور للوجود بعد أن أدت موجة الحر الحالية إلى انخفاض مستويات المياه في خزان يوركشاير.

وكانت قرية “بيتينغز” الصغيرة قد غُمرت بما يعرف بخزان بيتنغز في ويست يروكشاير في الخمسينيات من القرن الماضي. وتعود أصول هذه القرية الصغيرة، التي تضم جسراً عمره قرون، إلى حقبة احتلال الفايكنج لبريطانيا في العصور الوسطى.

وفي عام 1956، تم إنشاء الخزان لتزويد منقطة ويكفيلد بالمياه. وقبل أيام قليلة انحسرت المياه بفعل الجفاف بدرجة كافية للكشف عن الجسر القديم.

ووفقاً لصحيفة يروكشاير بوست، فقد انخفضت نسبة خزان بيتينغز عدة مرات كان آخرها عام 1989 حيث أدى الجفاف إلى انخفاض منسوب المياه بمقدرا 12 متراً عن المعدل الطبيعي.

اليوم تقول سلطات يوركشاير، إن مستويات الخزان قد انخفضت إلى أقل من 50٪، لذا فقد فرضت حظراً على استخدام خراطيم المياه لأول مرة منذ 27 عاماً، وسيتعرض كل من ينتهك هذا الحظر لغرامة تصل إلى 1000 جنيه استرليني.

وقال نيل ديويس، مدير المياه في مؤسسة المياه يوركشاير، إن الطقس الحار والجاف، عاملان رئيسيان ساهما في انخفاض منسوب المياه في أنهار يوركشاير وخراناتها بنسبة أكبر مما كان متوقعاً، وفق ما نقل موقع “ميترو” الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى