الجلد لإيرانيان “لعقا” مرقدا مقدسا لتحدي كورونا

السياسي – يواجه إيرانيان عقوبات بالسجن والجلد، بعد ظهورهما في مقطع مصور وهما يلعقان مرقدا مقدسا لدى الشيعة في مدينة قم.

وظهر في الفيديو رجل في مرقد فاطمة المعصومة في مدينة قم، وهو يقول: “لست خائفا من فيروس كورونا”، قبل أن يلعق ويقبل بوابات المرقد.

وفي مقطع آخر صُور رجل آخر في مرقد في مدينة مشهد وهو يقول إنه جاء إلى هنا كي يلعق المرقد، “حتى يدخل المرض جسدي، وحتى يأتي الآخرون ويزوروا المكان دون قلق”.

وقال عضو البرلمان الإيراني، حسن نوروزي: “من يقدمون على مثل هذه الأفعال غير المعتادة يساهمون في نشر أخبار زائفة وخرافية ضد المسؤولين في البلاد” بحسب “بي بي سي”.

وأضاف: “سيواجه مثل هؤلاء ما بين شهرين وسنتين في السجن، وحوالي 74 جلدة، عقابا لهم”.

وقُبض على الرجلين عقب مشاركة الصحفية والناشطة الإيرانية، ماسية علي نجاد، لمقطعي الفيديو على حسابها على موقع تويتر.

وقالت ماسية: “القبض على هذين الرجلين لا يكفي، إذ لا تزال المراكز الدينية مفتوحة في قم، وفي المدن الأخرى، حيث يعاني الناس من فيروس كورونا”.

وتعد إيران من بين الدول التي يوجد لديها أحد أكبر حالات الإصابة بالفيروس خارج الصين.

وبينما اتخذت بعض الإجراءات من أجل حماية زوار المراقد المقدسة، مثل تطهيرها بمواد معقمة، لكنها لا تزال مفتوحة، ولم تغلق أبوابها.

ويعتقد بعض رجال الدين أن المراقد، ومن بينها مرقد “المعصومة” في قم، تتمتع بقدرات خاصة، ويمكنها أن تعالج بعض الأمراض.

ويزور ملايين الناس تلك المراقد كل عام، وينفقون ساعات طويلة في الصلاة بالقرب منها، ويقبلونها أو يكثرون من لمسها تبركا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق