الجمعية العامة تعتمد قرار ا حول إنكار الهولوكوست

السياسي – اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، صباح الخميس، مشروع قرار قدمه السفير الإسرائيلي جلعاد إردان، بالتعاون مع ألمانيا تحت عنوان “إنكار محرقة اليهود (الهولوكوست). كما تبنت رعاية مشروع القرار قبل التصويت أكثر من 100 دولة من بينها كافة الدول الغربية والغالبية الساحقة من الدول الأفريقية وأمريكا اللاتينية بالإضافة إلى دول مثل روسيا وتركيا وجنوب السودان والبوسنة والهرسك وأرمينيا وأذربيجان. وقد لوحظ غياب الدول العربية والغالبية الساحقة من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي من الدول الراعية لمشروع القرار.

وبحضور عدد من الناجين من المحرقة، تحدث االسفير الإسرائيلي قبل التصويت وحض جميع الأعضاء على اعتماد مشروع القرار بالإجماع. كما تحدث المندوب الإيراني ضد مشروع القرار، الذي وصفه بأنه غطاء للكيان الصهيوني لارتكاب مزيد من الجرائم ضد جميع جيرانها وخاصة الشعب الفلسطيني الذي يتعرض للمجازر بشكل يومي.

ثم طرح رئيس الجمعية العامة، عبد الله شاهد، مشروع القرار للاعتماد بالتوافق دون تصويت. وبالفعل تم اعتماد مشروع القرار بالإجماع. وتحدث بعد التصويت كل من ممثلي ألمانيا والولايات المتحدة وبولندا وأوكرانيا وقبرص وغواتيمالا والولايات المتحدة وبريطانيا وعدد من الدول الأخرى.

المجموعة العربية
وتحدث باسم المجموعة العربية مندوب مصر، الذي رحب بالقرار باسم المجموعة، وقال:”يجب أن يقوم المجتمع الدولي بتعزيز ثقافة السلام والتسامح والاعتراف بمعاناة الآخرين ورد الحقوق إلى أصحابها بما في ذلك الحق في تقرير المصير والتعايش المشترك في أمان وسلام”. وأضاف أن المجموعة العربية إذ تؤكد إدانتها للهولوكوست “تجدد رفضها لجميع جرائم الإبادة البشرية والمآسي الإنسانية الأخرى وأن جرائم الماضي يجب أن تكون سببا لمزيد من احترام القانون الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني. وتعرب المجموعة العربية عن أملها في أن تسود روح التوافق التي شاهدناها اليوم عند اعتماد هذا القرار، عند اعتماد القرارات الأخرى التي تتناول موضوعات التمييز ضد الأشخاص على أساس الدين أو العرق أو أي أسس أخرى”.

وأضاف السفير المصري مؤكدا أن العمل الجاد لمكافحة التعصب وخطاب الكراهية والتطرف والإرهاب هو واجب وضرورة على المجتمع الدولي من أجل ضمان مستقبل أفضل للإنسانية.

القرار
يدعو القرار الدول إلى تطوير برامج تثقيفية بشأن الهولوكوست، ويقدم إرشادات لبرنامج التوعية التابع للأمم المتحدة بشأن الهولوكوست وهيئات الأمم المتحدة الأخرى ذات الصلة لتطوير برامج لمكافحة إنكار الهولوكوست وتعزيز التعاون مع منظمات المجتمع المدني بشأن إحياء ذكرى الهولوكوست. وهذه نصوص الفقرات العاملة التي وردت في القرار:

الجمعية العامة:
1. ترفض وتدين دون أي تحفظات أي إنكار لمحرقة اليهود باعتبارها واقعة تاريخية، سواء أكان ذلك كليا أو جزئيا.
2. تحث جميع الدول الأعضاء على أن ترفض دون أي تحفظات أي إنكار أو تشويه كلي أو جزئي لمحرقة اليهود باعتبارها واقعة تاريخية، أو أي أنشطة أخرى يكون هدفها ذلك.
3. تثني على الدول الأعضاء التي شاركت بنشاط في الحفاظ على المواقع التي استخدمها النازيون خلال محرقة اليهود، كمعسكرات للموت أو معسكرات للعمل الجبري أو حقول للقتل أو سجون أو ما شابهها من مواقع أدارتها الأنظمة المتحالفة مع النازية.
4. تحث الدول الأعضاء على وضع برامج توعية لترسيخ العبر المستخلصة من محرقة اليهود في أذهان الأجيال المقبلة للمساعدة في الحؤول دون وقوع أعمال إبادة جماعية أخرى في المستقبل، وتثني، في هذا السياق، على التحالف الدولي لإحياء ذكرى محرقة اليهود.
5. تحث الدول الأعضاء وشركات وسائل التواصل الاجتماعي على اتخاذ تدابير نشطة لمكافحة من يروجون لمعاداة السامية وإنكار محرقة اليهود أو تشويه حقائقها بواسطة تكنولوجيات المعلومات والاتصالات وعلى تيسير الإبلاغ عن هذا المحتوى.
6. تطلب إلى برنامج الأمم المتحدة للتوعية بمحرقة اليهود وإلى جميع وكالات الأمم المتحدة المتخصصة ذات الصلة على مواصلة تطوير وتنفيذ برامج تهدف إلى مكافحة إنكار االمحرقة وتشويه حقائقها، والنهوض بتدابير لحشد جهود المجتمع المدني، وتدعو جميع أصحاب المصلحة المعنيين، بما في ذلك الدول والبرلمانات والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية إلى توهية مجتمعاتهم بصدق بوقائه المحرقة الهولوكوست وبأهمية العبر المستخلصة منها كتدبير يتخذ لمكافحة إنكار المحرقة وتشويه حقائقها، وذلك من أجل منع وقوع أعمال إبادة جماعية في المستقبل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى