الجيش السوداني:لن نفرط بشبر من أرضنا

قال الجيش السوداني، الجمعة، إن الحدود الدولية مع إثيوبيا معروفة ولا جدل فيها، ولن نفرط في شبر من أرض بلادنا.
جاء ذلك في بيان للجيش نشره حساب القوات المسلحة السودانية عبر “فيسبوك”، بعد يومين من وقوع اشتباكات مع مليشيا إثيوبية مسلحة على حدود البلدين.

وأضاف البيان: “لسنا دعاة حرب، وإثيوبيا دولة شقيقة وجارة لنا، وتربطنا علاقات طيبة، لكن لن نفرط في شبر من أرض بلادنا”.
وتابع: “الحدود الدولية مع الجارة إثيوبيا معروفة ولا جدال فيها، لذا نتوقف حتى آخر نقطة في حدودنا المتفق عليها دوليا، ولن نتهاون في فرض سيطرتنا على كامل أراضي بلادنا”.

والأربعاء، أعلن الجيش السوداني سقوط “خسائر في الأرواح والمعدات”، جراء تعرض قواته لاعتداء من “مليشيا إثيوبية” داخل أراضي بلاده دون تحديدها، فيما لم تعقب إثيوبيا رسميا على الحادثة.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن مصادر عسكرية لم تسمها، مقتل 4 عسكريين سودانيين وإصابة 12 آخرين، إثر معارك شرسة مع “مليشيا إثيوبية مسلحة على الشريط الحدودي بين البلدين”.

وفي مايو/ أيار الماضي، أعلن الجيش السوداني، أن “مليشيا إثيوبية” مسنودة بجيش بلادها اعتدت على أراضي البلاد ومواردها، ما أسفر عن مقتل ضابط وإصابة 7 جنود وفقدان آخر، إضافة إلى مقتل طفل وإصابة 3 مدنيين.

وعادة ما تشهد فترات الإعداد للموسم الزراعي والحصاد بالسودان في المناطق الحدودية مع إثيوبيا اختراقات وتعديات من عصابات مسلحة خارجة عن سيطرة سلطات أديس أبابا، بهدف “الاستيلاء على الموارد”، وفق تقارير سودانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى