استسلام المتردين في السودان

وصفت القوات المسلحة السودانية “تمرد” مجموعة من عناصر جهاز المخابرات في البلاد احتجاجا على ضعف استحقاقاتهم المالية بـ “الفوضى” التي تتطلب تحركا حاسما فوريا.

وأكد رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، ثقته في قدرة القوات المسلحة السودانية على السيطرة على الموقف الأمني في الخرطوم.

وقال حمدوك، في تغريدة عبر “تويتر”، اليوم الثلاثاء “نجدد ثقتنا في القوات المسلحة والنظامية وقدرتها على السيطرة على الموقف”.

وأضاف “نطمئن مواطنينا أن الأحداث (أعمال الشغب بمحيط مبنى المخابرات السودانية) التي وقعت اليوم تحت السيطرة، وهي لن توقف مسيرتنا، ولن تتسبب في التراجع عن أهداف الثورة”.

وتابع “الموقف الراهن يثبت الحاجة لتأكيد الشراكة الحالية والدفع بها للأمام لتحقيق الأهداف العليا”.

وقال وزير الاعلام فيصل صالح ان وحدات من المخابرات العامة حاولت التمرد واطلقت وحدات منها النار وذلك بعد التعديلات على الجهاز

واشار الى ان قوات هيئة العمليات في المخابرات العامة خرجت الى الشوارع واقامت متاريس واطلقت النار في الهواء، بعد ان قرر جهاز المخابرات العامة تسريحها تطبيقا للقانون الجديد الذي حول المخابرات العامة الى مركز جمع المعلومات

وقال المصدر إن افراد هيئة العمليات تم تخييرهم في وقت سابق بين الانضمام إلى هيئة الاستخبارات في الجيش أو الدعم السريع، أو الإحالة إلى التقاعد.

وأضاف أن الغالبية العظمى من هذه القوات فضلت الإحالة إلى التقاعد والحصول على حقوق نهاية الخدمة.

وتابع أن عددا قليلا من افراد الهيئة استلموا حقوقهم، لكن الموجودين في المعسكرات في “الرياض” و”كافوري” و”سوبا” (مقار تابعة لهيئة العمليات بالخرطوم) قاموا بإطلاق النار في الهواء بكثافة، وقالوا إنهم لن يستلموا حقوقهم؛ لأنها ضعيفة، وطالبوا بالمبلغ كاملا.

واشار الوزير الى ان ما حدث حركة احتجاجات محدوده وقامت القوات المسلحة بالسيطرة على الوضع وتواصل القوات المسؤولة اقناع المتمردين بتسليم اسلحتهم مشيرا الى عدم وجود اصابات راجيا من المواطنين الابتعاد عن المناطق الملتهبة وترك القوات المختصة العمل بحرية

وشدد الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية، العميد الركن عامر محمد الحسن، في تصريح أدلى به الثلاثاء، على رفضها “السلوك المشين الذي قامت به قوى تابعة لجهاز المخابرات العامة اليوم، بعد احتجاجها على ضعف استحقاقاتها المالية”.

ووصف عامر ما تم بـ “الفوضى التي تتطلب الحسم الفوري”، وكشف عن تحرك اللجنة الأمنية بولاية الخرطوم “لحسم الفوضى”، مشيرا إلى أن “كل الخيارات مفتوحة للسيطرة على تلك التفلتات”.

وتفيد تقارير الى ان متمردي جهاز المخابرات السوداني ، قاموا بالسيطرة على عددا من مقراتهم في الخرطوم، وذلك بالتزامن مع إغلاق المجال الجوي أمام حركة الطائرات بالخرطوم اليوم الثلاثاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى