الجيش العراقي يمنح نصف أفراده إجازات لاحتواء كورونا

السياسي – أصدرت وزارة الدفاع العراقية، اليوم السبت، العمل بنظام الإجازات لقوات الجيش، في إطار خطتها لاحتواء فيروس “كورونا” المستجد، المسبب لمرض (كوفيد-19).
وقالت الوزارة في بيان رسمي بحسب موقع “بغداد اليوم”، أنه “استنادا إلى قرار لجنة الأمر الديواني ( 55 ) لسنة 2020 الخاص بمنع انتشار فيروس كورونا المستحدث وطرق الوقاية منه، وتحسبا لتطور الموقف ولأهمية صحة منتسبي القوات المسلحة في الوقت الراهن، نسب السيد رئيس أركان الجيش، الفريق أول ركن عثمان الغامني، العمل بنظام الإجازات وكما يأتي:

“يبقى الضباط والمراتب الذين يتمتعون بالوجبة الحالية للإجازات في منازلهم وحتى 31 مارس/ آذار 2020، وأنه عند التحاق الوجبة الحالية من الإجازة الدورية تقوم القيادات والوحدات بانتخاب مثابة يتم الاتفاق عليها بعيدة عن الوحدات يجري فيها فحص المجازين الملتحقين من قبل امريات الطبابة في القيادات والفرق ووحدات الميدان الطبية لغرض التأكد من خلوهم من اعراض المرض قبل دخولهم الى الوحدات ليتسنى العمل على ابعاد المراتب المرضى عن الوحدات ومن ثم يجري نزول الوجبة اللاحقة، ويعتبر هذا الامر سياقا لكافة الوجبات التي تلتحق من الإجازة الدورية”.

وأضاف البيان: “يكون العمل بنظام الاجازات لكافة قطعات الجيش في الوحدات الفعالة وقطعات المقر العام بنظام البديل وبمعدل (15) يوم لكل وجبة”.

وتابعت الوزارة أنه “يسري العمل بنظام البديلين المشار اليه في المادة (3) أعلاه اعتبارا من 1 نيسان/ أبريل 2020”.

وأكد البيان أنه “على قيادة القوات البرية اشعار القيادات والفرق العمل بنسبة الموجود من الوحدة على الأرض 50% ولا يسمح باقل من ذلك”.

وأضاف: “يشمل العمل بالإجازات انفا ( قيادات الاسلحة والمعاونيات التي لديها وحدات عمق وكافة الوحدات المرتبطة برئاسة اركان الجيش)”، و”يبقى العنصر النسوي بإجازة مفتوحة عدا العاملين بالمجال الطبي”.

ولفت البيان إلى أنه “فيما يخص المقر العام يكون العمل بنسبة 50% من مجموع الدائرة أو المديرية ويترك تحديد الأمر إلى رئيس الدائرة / المديرية، ويجري العمل بالأمر على الجميع (قادة – امرين – ضباط – مراتب – موظفين)”.

واليوم السبت أعلن المكتب الإعلامي في دائرة صحة محافظة النجف العراقية، بتماثل اثنين من المصابين بفيروس كورونا للشفاء.

وأعلنت وزارة الصحة العراقية، أمس الجمعة، تسجيل 15 إصابة جديدة بفيروس “كورونا المستجد” و3 وفيات ليصبح إجمالي عدد الإصابات 208 والوفيات 17.

وصنفت منظمة الصحة العالمية، يوم 11 آذار/ مارس الجاري، فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وباء عالميا (جائحة)، بعد أن سجل انتشارا واسعا وسريعا في أغلب بلدان العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى