الجيش الليبي يحتجز سفينة طاقمها تركي

السياسي – وكالات – احتجزت قوات الجيش الوطني الليبي، السبت، سفينة ترفع علم غرينادا وطاقمها تركي أثناء قيام السرية البحرية “سوسة” بدورية في المياه الإقليمية قبالة ساحل درنة.

وأعلنت البحرية الليبية أنها جرت السفينة إلى ميناء رأس الهلال شرقي ليبيا للتفتيش والتحقق من حمولتها واتخاذ الإجراءات المتعارف عليها دوليا في مثل هذه الحالات.

وفي أواخر نوفمبر الماضي، وقع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس حكومة طرابلس، فايز السراج، اتفاقيتين إحداهما لترسيم الحدود البحرية في المتوسط والأخرى تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، الأمر الذي أثار انتقادات دولية، ورفضا قاطعا من جانب مصر واليونان وقبرص.

ومهدت حكومة السراج الطريق أمام تدخل عسكري تركي في ليبيا، الخميس، عندما أعلنت أنها صادقت على اتفاق للتعاون الأمني مع تركيا.

ويأتي هذا في الوقت الذي أكد فيه المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، اللواء أحمد المسماري، على الرفض القاطع “للغزو التركي” لليبيا، مؤكدا أن الجيش سيحارب “بكل ما أوتي من قوة”، متوعدا الميليشيات التي تدعم حكومة السراج، التي أبرمت الاتفاق غير الشرعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى