الحاخام مستشار ملك البحرين: تهديدات إيران وراء اتفاقيات التطبيع

السياسي – قال الحاخام الأمريكي مستشار ملك البحرين “مارك شناير”، إن التهديدات الإيرانية كانت أحد أسباب تقارب بعض دول الخليج مع إسرائيل، لافتا إلى أن ملك البحرين “عيسى بن حمد” يريد أن تتحول إسرائيل إلى دولة فاعلة في المنطقة.

وفي حوار نشرته صحيفة “البلاد” البحرينية، الأحد، قال “شناير” إن التهديدات الإيرانية، تشكّل مصدر قلق لدول مثل الإمارات والسعودية، فضلاً عن أنها تثير قلق إسرائيل.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأضاف: “ملك البحرين أكد أن المحافظة على استقرار المنطقة تقتضي تحوّل إسرائيل إلى دولة فاعلة، وأن تحقيق هذا الأمن هو مسؤولية مشتركة بين دول الخليج وتل أبيب”.

وثمّن “شناير”، الذي يرأس مؤسسة “التفاهم العرقي”، ما وصفها برعاية ملك البحرين للجاليات غير المسلمة في البحرين من اليهود والمسيحيين والهندوس، وقال إن “اتفاق التطبيع الأخير سيدفع اليهود البحرينيين في كافة أنحاء العالم لزيارة المنامة”.

كما أشار الحاخام الذي يزور البحرين حالياً، إلى أن المنامة ستكون وجهة سياحية لليهود حول العالم؛ بالنظر إلى تقبلها للمجتمع اليهودي ولوجود طائفة يهودية بها.

وتابع: “سوف نشهد تقدماً في تعزيز البنية الثقافية لليهود مثل تأسيس مطاعم يهودية”.

وقال “شناير”، إن البحرين ستكون محطة لليهود قبل سفرهم إلى إسرائيل، مضيفاً: “أخبرني وزير الصناعة والتجارة والسياحة البحريني زايد الزياني، أن هناك خطة لجعل الرحلة من نيويورك إلى إسرائيل تنطوي على توقف في المنامة”.

ولفت إلى أن هذا التوقف (الترانزيت) سيسمح لكثير من الجماعات اليهودية بزيارة البحرين، وهم في طريقهم إلى إسرائيل” على متن رحلات “طيران الخليج” البحرينية.

ولفت إلى أن الكثيرين من اليهود الأمريكان راغبيين في زيارة مملكة البحرين، ليس كوجهة سياحية فقط لليهود الأمريكان، وإنما لليهود حول العالم.

وأضاف: “أتوقع أن الكثير من اليهود من أصول البحرينيين سيكونوا سعداء بزيارة البحرين وجلب أبنائهم وأحفادهم للتعرف على هذا التاريخ المميز للجالية اليهودية في البحرين”.

وأبدى الحاخام الأمريكي، اعتقاده أن تكون البحرين محطة رائعة لليهود، لما أسماه “تاريخها العريق، وتقبلها للمجتمع اليهودي ولوجود طائفة يهودية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى