الحادثة التي هزت أركان جيش الاحتلال

قالت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية، إن ضابطًا برتبة عميد بجيش الاحتلال قدم استقالته لقيادة الجيش مؤخرا، وذلك في أعقاب تأخير رتبته العسكرية لمدة عام، كعقاب على اختراقه للحدود اللبنانية، من خلال أحد أنفاق حزب الله بالشمال.

وكشفت صحيفة يديعوت، صباح اليوم الجمعة، النقاب عن قيام العميد رافي ميلو، 48 عاما، بإبلاغ قائده المباشر بالجيش، بأنه سينهي خدمته العسكرية، خلال الأسابيع القادمة، بسبب معاقبته على اختراق النفق.

وقالت الصحيفة، إن قرار العميد ميلو، (حاليا قائد كلية القيادة بالجيش) جاء في أعقاب تأخير ترفيعه للرتبة الجديدة المستحقة، بقرار من كوخافي، لمدة عام، وذلك كعقاب له على اختراق الحدود اللبنانية مع جنوده، بدون تصريح.

وبحسب الصحيفة العبرية، قام العميد ميلو، قبل عام، باختراق الحدود مع لبنان، والدخول الى الأراضي اللبنانية، من خلال نفق تابع لحزب الله، بشكل شخصي، وبدون معرفة أو موافقة قيادة الجيش.

وأشارت يديعوت الى أن قيادة الجيش لم توافق على استقالة العميد ميلو، لأنه من الضباط المميزين بالجيش، وشغل بالسابق قائد وحدة الكومندو البحرية شاييطت 13، وقائد الوحدة الخاصة “إيجوز”، وحاصل على وسامي شرف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق