الحجاج ينهون مناسكهم ويودعون “البيت العتيق”

السياسي – أنهى الحجاج مناسكهم بعد إتمامهم طواف الوداع في اليوم الثاني عشر من ذي الحجة، ثاني أيام التشريق، الأحد، وأدوا صلاة العشاء في الحرم المكي.

وجرى الحج لهذا العام في ظروف استثنائية واحترازية خاصة، حفاظًا على سلامة الحجاج وحرصًا على عدم انتشار فيروس كورونا، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

ومناسك الحج هذا العام استثنائية في ظل تغييرات كبيرة فرضتها جائحة فيروس كورونا المستجد، إذ يقتصر عدد الحجاج على نحو 10 آلاف من داخل المملكة فحسب، مقارنة بنحو 2.5 مليون حاج العام الماضي، من كافة أرجاء العالم.

واستبقت السلطات بدء المناسك بإجراء فحوص “كورونا” لضيوف الرحمن، قبل إخضاعهم لحجر صحي مدته 10 أيام، منها سبعة في منازلهم فور ترشيحهم لأداء الشعيرة، وثلاثة في فنادق مكة، كما سيخضع الحجاج للحجر المنزلي عقب انتهاء موسم الحج، للتأكد من سلامتهم.

وتحدّدت نسبة الحجاج غير السعوديين من المقيمين داخل المملكة بـ70 بالمئة، ونسبة السعوديين بـ30 بالمئة، وهم من الأطقم الطبية ورجال الأمن، الذين تعافوا من “كورونا”، وذلك تقديرا لجهودهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى