الحرس الثوري الإيراني يقصف مواقع في شمال العراق

السياسي – أعلنت قوات الحرس الثوري الإيراني، اليوم الإثنين، عن قصف مواقع تابعة لأحزاب كردية معارضة للنظام الإيراني، في إقليم كردستان شمال العراق، مشيرة إلى أن القصف تم باستخدام قذائف ذكية.

وقالت قوات ”حمزة سيد الشهداء“ التابعة للحرس الثوري في بيان لها، إنها ”قامت بقصف أربعة مقار تابعة للجماعات المعادية للنظام الإيراني في إقليم كردستان شمال العراق، بقذائف ذكية؛ رداً على تحركاتها الحدودية مع إيران“.

وأضاف البيان أن ”عمليات القصف أدت إلى تدمير المقار الأربعة“، مبيناً أن ”الجماعات الإرهابية كانت مستقرة على الحدود الإيرانية، والقوات المسلحة الإيرانية كانت قد حذرت الحكومة العراقية وسلطات كردستان باستهداف هذه الجماعات الإرهابية في حال استمرت تحركاتها على الحدود“.

من جهة أخرى، قال الجنرال مجيد أرجمند فر، نائب قائد مقر حمزة سيد الشهداء، في تصريح نشرته وكالة أنباء ”تسنيم“، إن ”الهجمات طالت مواقع للجماعات المعارضة على الحدود الشمالية الغربية لإيران“.

وأضاف أرجمند فر أن ”هدف بعض الدول هو إنشاء مجموعات معادية للثورة في المناطق الشمالية الغربية من إيران؛ من أجل تحقيق أهدافها وخلق عقبات في طريق إيران“.

وهذه ثاني عملية قصف تطال مواقع عسكرية تابعة للأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة في أقل من أسبوع.

وكان رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري، حذر أمس الأحد، من مواصلة قوات بلاده شن هجماتها في مناطق شمال العراق.

وقال اللواء محمد باقري في تصريحات صحافية: ”إن على الحكومة العراقية وسلطات إقليم كردستان أن لا تسمح لمرتزقة أمريكا والكيان الصهيوني والجماعات المسلحة المعادية للثورة الإسلامية، بأن يكون لها مقرات للتدريب ومراكز بث إذاعي وتلفزيوني ومعسكرات شمال العراق“.

واعتبر القائد العسكري الإيراني أن ”هذه الجماعات (الكردية المعارضة) نشرت الفوضى والقلق في بعض المناطق الحدودية الإيرانية“.

وتابع محمد باقري: ”عملياتنا المسلحة ضد الإرهابيين شمال العراق ستستمر“.

وتنشط جماعات كردية إيرانية معارضة في المناطق الجبلية للحدود الإيرانية شمال غرب البلاد مع تركيا، وكذلك في إقليم كردستان شمال العراق.

وتشهد تلك المناطق الحدودية بين الحين والآخر مواجهات بين مسلحين من الأحزاب الكردية والقوات الإيرانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى