الحرس الثوري يتحدى: سنطلق قمراً عسكرياً آخر

السياسي – أعلن الحرس الثوري الإيراني عن نيته إطلاق قمر آخر مشابه قريباً، في تحد واضح للإدارات الأميركية والأوروبية لـإطلاق إيران قمرا عسكريا ينتهك القرار الأممي 2231.

وقال اللواء علي جعفر أبادي، قائد وحدة الفضاء في القوة الجوية-الفضائية بالحرس الثوري الإيراني، في مقابلة مع التلفزيون الإيراني الحكومي مساء الخميس، إن “خطوتنا التالية هي إطلاق القمر “نور 2″ ضمن مشروعنا العملاق”.

وأكد جعفر أبادي، أن القمر “نور 1” الذي أطلق يوم الأربعاء كانت مهمته الرصد بينما ستكون مهمة الأقمار التالية عمليات رصد وإسناد واستطلاع للأساطيل البحرية”، حسب تعبيره.

وأضاف أن القمر أطلق من صحراء “كير” وسط الهضبة الإيرانية باتجاه بحر عمان، وتم استلام إشارته في مدينة تبريز”.

واعتبرت أميركا وفرنسا وألمانيا إطلاق إيران القمر ” نور1″ عبر صاروخ ” قاصد” انتهاكا للقرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن عقب الاتفاق النووي الإيراني عام 2015 والذي يحظر على إجراء أية اختبارات على صواريخ باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية.

واعتبرت الإدارة الأميركية أن إطلاق قمر صناعي عسكري إيراني لا يتسق مع الاستخدامات المدنية في حین قالت فرنسا إنه يثير مزيداً من القلق بشأن برنامج طهران الباليستي ويشكل تهديداً للأمن الإقليمي.

أما الخارجیة الألمانية فعبرت في بيان الخميس عن القلق بشأن إطلاق إيران لقمر صناعي عسكري وقالت إن “موقفنا لم يتغير من برنامج الصواريخ الإيراني الذي له تأثير مزعزع للاستقرار في المنطقة وغير مقبول من حيث مصالحنا الأمنية الأوروبية”.

لكن المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي قال في مؤتمر صحفي الخميس إن استناد أميركا إلى القرار 2231 ” في غير محله” معتبرا أنه “لا يوجد أي قرار يمنع إيران من إطلاق قمر صناعي إلى الفضاء”.

وفي حين تتجه الولايات المتحدة نحو إحالة ملف الصواريخ الإيراني إلى مجلس الأمن،و قالت روسيا على لسان المتحدثة باسم خارجيتها ماريا زاخاروفا، إن إيران لم تنتهك القرار 2231 متهمة الولايات المتحدة بـ “كيل تهم لا أساس لها” ضد طهران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى