الحرس الثوري يكشف طريقة الرد على اغتيال سليماني

قال قائد الحرس الثوري الإيراني، العميد حسين سلامي، إنه لا مكان آمنا للولايات المتحدة في المنطقة، مؤكدا أن اغتيال قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني بداية نهاية حضورها فيها.

وأكد سلامي، في كلمته خلال مراسم تشييع جثمان قاسم سليماني، خلال حديثه عن طريقة رد طهران على مقتل قائد فيلق القدس في العراق، أن بلاده “ستنتقم بشكل قاس وقوي ومزلزل”، وذلك حسب وكالة “تسنيم” الإيرانية.
وقال: “أقول الكلمة الأخيرة في بداية خطابي، سننتقم، بشدة، بقوة، انتقاما سيندم القتلة، اطمئنوا”.

وأضاف القائد العام للحرس الثوري الإيراني: “إنني أقول بالخط العريض وبقول فصل، الأوامر صدرت، نحن نأخذ ثأرا قويا وحازما ومندما وحاسما وقاضيا، أيها الشعب كونوا على أتم الثقة وليهدأ روعكم”.

وتقدم المرشد الإيراني علي خامنئي، الحشود في طهران أمس الاثنين، لتشييع جثمان قائد فيلق القدس قاسم سليماني، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس الحشد الشعبي، وعدد من العسكريين، بعدما قتلوا صباح الجمعة الماضي، إثر ضربة جوية من القوات الأمريكية بالقرب من مطار بغداد في العراق، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتتهم واشنطن قاسم سليماني بالمسؤولية عن “العمليات العسكرية السرية” في أنحاء الشرق الأوسط، وخاصة في العراق وسوريا؛ وصنف من قبلها كـ”داعم للإرهاب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى