الخارجية الأمريكية : قطر حليف موثوق في مكافحة الإرهاب

السياسي – تلقت دول الحصار، تحديداً السعودية والإمارات، صفعة جديدة، وهذه المرة من الولايات المتحدة الأمريكية التي أكدت أن قطر شريك قوي في مكافحة الإرهاب، ومن أقرب الحلفاء العسكريين للولايات المتحدة في المنطقة.

وجاءت هذه التأكيدات من الخارجية الأمريكية لتنسف الادعاءات التي سعت للترويج لها جهات محسوبة على دول الحصار، وفبركتها لفترة طويلة تقارير مغلوطة، والإدعاء أن الدوحة تمول حزب الله اللبناني.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، أن منسق مكافحة الإرهاب السفير ناثان أ. سيلز سيتوجه اليوم إلى الدوحة لشكر القيادة القطرية على التزامها بمكافحة الإرهاب العالمي والتفاني في إقامة شراكة قوية مع الولايات المتحدة بشأن مكافحة الإرهاب والأمن.

وذكرت الوزارة، في بيان أن السفير سيلز سيلتقي بالنائب العام علي بن فطيس المري وغيره من كبار المسؤولين الحكوميين “لمناقشة دور قطر كشريك قوي في مكافحة تمويل الإرهاب، بما في ذلك تنفيذ قانونها الجديد لمكافحة تبييض الأموال/ مكافحة تمويل الإرهاب”. وأضاف البيان أن سيلز سيناقش أيضا مشاركة قطر الفعالة في التحالف الدولي لدحر تنظيم “الدولة” (داعش).

وأكدت الخارجية الأمريكية في بيانها أن قطر تعد واحدة من أقرب الحلفاء العسكريين للولايات المتحدة في المنطقة. كما أن قاعدة العديد الجوية هي مقر لمركز العمليات الجوية المشتركة، والتي تستضيف 18 دولة وهي مسؤولة عن جميع عمليات التحالف الجوية في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى. ويوجد أكثر من 8000 عسكري أمريكي في قاعة العديد الجوية فضلا عن 200 ألف أخرين يمرون عبر القاعدة سنويا.

كما أكد مسؤول في الخارجية الأمريكية أن علاقات الولايات المتحدة مع قطر لا غنى عنها للحفاظ على الأمن في منطقة الخليج، وسيتم مواصلة العمل معها بشكل وثيق لوقف تمويل المنظمات الإرهابية، وذلك رداً على تقرير لمراسل قناة العربية بشأن عزم واشنطن إرسال فريق تحقيق إلى الدوحة. وأوضح المسؤول أن ادعاءات قناة العربية المملوكة للسعودية والتي تبث من الإمارات، بشأن تمويل قطر لحزب اللبناني “لا تنسجم مع التزام الدوحة القوي بمكافحة الإرهاب العالمي، وتفانيها في شراكة قوية مع الولايات المتحدة بشأن الأمن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى