الخارجية الإسرائيلية : حرب أكتوبر كبدت إسرائيل ثمنا باهظا

قالت وزارة الخارجية الإسرائيلية إن حرب السادس من أكتوبر/ تشرين الأول 1973، المعروفة لدى الإسرائيليين بـ “حرب الغفران” كانت مباغتة وكبدت إسرائيل ثمنا باهظا.

جاء ذلك في بيان نشرته صفحة “إسرائيل تتكلم بالعربية” الرسمية التابعة للخارجية الإسرائيلية، على “فيسبوك”.

وقال البيان: “اندلعت الحرب قبل 49 عاما، في يوم الغفران، الذي يمثل أكثر أيام اليهود قدسية بالنسبة لهم، وكانت مباغتة لإسرائيل”، مشيرا إلى أن تل أبيب لم يكن لديها الوقت الكافي لتعبئة منتظمة لجنود الاحتياط.

 

ولفت إلى أن “الجيشين المصري والسوري حققا بعض الإنجازات المهمة في البداية، شملت اجتياز الجيش المصري قناة السويس والانتشار على امتداد ضفتها الشرقية”.

وتابع البيان الإسرائيلي: “لكن سرعان ما قلبت إسرائيل الأمور رأسًا على عقب، بوصول الجيش إلى الضفة الغربية من قناة السويس على بعد 100 كيلومتر من القاهرة، بينما كانت مدفعيته قادرة على إصابة المجال الجوي المحيط بالعاصمة السورية دمشق”، مضيفا: “وقعت مصر وسوريا بعدها على وقف إطلاق النار ليتم توقيع اتفاقيات فصل القوات”.

وذكر بيان الخارجية الإسرائيلية أن الحرب كبدت إسرائيل ثمنا باهظا بمقتل ألفين و688 جنديا إسرائيليا، بينما خسر سلاح الدبابات الإسرائيلي نحو 150 دبابة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى