الخارجية السعودية تنتقد التدخل التركي في ليبيا

انتقد وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، التدخل الخارجي في الصراع الليبي وخص تركيا بالذكر.

وقال المسؤول السعودي، على هامش مؤتمر ميونخ الأمني: “هناك الآن قوات قادمة من سوريا يتم إرسالها من تركيا إلى هناك”.

وأضاف “بالطبع، لا شيء من هذا يساعد على الإطلاق بل يؤدي فقط إلى مزيد من عدم الاستقرار”، مؤكداً أن هذا ينطبق أيضاً على عمليات إرسال الأسلحة الجارية.

وقال الأمير فيصل إنه “يستطيع أن يتصور إرسال مهمة دولية لحفظ السلام في ليبيا”.

وأوضح إن هذا قد يكون خياراً “إذا كانت العملية تسير في الاتجاه الصحيح”، لكنه أضاف أن الوقت ليس مناسباً بعد.

ويناقش حوالي 10 من وزراء الخارجية وممثلين لمنظمات دولية في اليوم الختامي للمؤتمر، اليوم الأحد، التقدم الذي تم إحرازه من أجل إنهاء النزاع في ليبيا.

يستعرض الاجتماع الذي يترأسه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، وممثل الأمم المتحدة في ليبيا، غسان سلامة، تنفيذ الإجراءات المتفق عليها في القمة التي عقدت في برلين قبل أربعة أسابيع، بما في ذلك الامتثال لحظر تصدير الأسلحة ومواصلة المحادثات بين الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوفاق في طرابلس فائز السراج.

وتشهد ليبيا حالة اضطراب منذ الإطاحة بالديكتاتور معمر القذافي عام 2011.

وأطلق الجيش الوطني الليبي في أبريل(نيسان) حملة لتطهير طرابلس من ميليشيات إخوانية مسلحة تسيطر على قرارات حكومة الوفاق الوطني، ما أدى إلى تصعيد الأزمة بشكل كبير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى