الخارجية تطالب بالتعامل مع كيان إسرائيل كنظام أبرتهايد

السياسي – طالبت وزارة الخارجية والمغتربين، المجتمع الدولي بالتعامل مع منظومة الاستعمار الإسرائيلي كنظام “أبرتهايد”.

وأكدت الخارجية في بيان صحفي، اليوم الأحد، أن دولة الاحتلال تسعى لتحقيق المزيد من عمليات الضم لجميع مناطق الضفة الغربية عبر سلسلة طويلة من الإجراءات والتدابير.

وأوضحت أن ما جاء على لسان زعيم حزب “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش، لإذاعة جيش الاحتلال صباح اليوم، يؤكد أن دولة الاحتلال ماضية في تعميق نظام الفصل العنصري “الأبرتهايد”.

وأدانت “الخارجية” استمرار عمليات القمع والتنكيل والاقتحامات والاعتقالات التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين المدنيين العزل، والتي غالبًا ما تخلف شهداء وعشرات الإصابات في صفوفهم.

واعتبرت ما يجري يندرج في إطار تصعيد اسرائيلي متواصل ضمن توزيع واضح للأدوار بين جيش الاحتلال والمستوطنين ومنظماتهم الإرهابية.

ورأت الخارجية أن التطورات الميدانية مرشحة لمزيد من التصعيد في ظل سيطرة اليمين، واليمين الإسرائيلي المتطرف على مفاصل الحكم في دولة الاحتلال، خاصة بعد الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة.

وحملت دولة الاحتلال المسؤولية الكاملة والمباشرة عن انتهاكاتها وجرائمها، وعن إغلاق الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة منذ عام 2009 وحتى الآن للأفق السياسي لحل الصراع، ومحاولة وأد العملية السياسية.

وتشهد الأراضي الفلسطينية حالة من التوتر في ظل تصاعد جرائم الاحتلال بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية، كان آخرها إعدام الشاب عمار مفلح برصاص جندي إسرائيلي من مسافة قريبة في بلدة حوارة جنوب نابلس، مساء الجمعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى