الخرطوم : تظاهرة تطالب بإسقاط الحكومة بشقيها العسكري والمدني

السياسي – خرج السودانيون، اليوم السبت، بالمئات في العاصمة الخرطوم للمطالبة بإسقاط الحكومة الانتقالية بشقيها العسكري والمدني، وإقالة رئيسة القضاء نعمات عبد الله محمد خير، والنائب العام تاج السر علي الحبر.
وخرج المتظاهرون تلبية لبيان عاجل أصدره عدد من اللجان الثورية، وانتشر اليوم على مواقع التواصل الاجتماعي، دعت فيه الشعب السوداني للمشاركة في مليونية “20 فبراير” لإسقاط الحكومة بشقيها المدني والعسكري، وحددت اللجان القصر الرئاسي في الخرطوم مكاناً لوجهتها النهائية.
واستبق الجيش السوداني خروج المتظاهرين بإغلاق كافة الطرق المؤدية لمحيط قيادته العامة، ما أحدث ازدحاماً مرورياً في وسط الخرطوم والجسور الرابطة بين مناطق العاصمة.
وحمل المتظاهرون شعارات تناهض الحكومة، وتندد بارتفاع أسعار السلع وندرة بعضها وتردي الخدمات، وهتفوا برحيل الحكومة. وتدخلت قوات الشرطة وأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، حيث دارت، إلى حدود مساء السبت، مطاردات في شوارع منطقة وسط الخرطوم.
وشهدت مدن سودانية ،مثل القضارف والأبيض والفاشر ونيالا وبورتسودان والفولة، الأسبوع قبل الماضي، احتجاجات مماثلة، لكنها انتهت بفوضى أمنية وعمليات نهب وسلب وتخريب للممتلكات العامة والخاصة.
واتهمت السلطات المحلية عناصر النظام السابق بزعامة عمر البشير بالتورط في التحريض على تلك الأعمال، وشرعت في حملة توقيف واسعة لرموز النظام المنحل، ومعهم قيادات أخرى من أحزاب معارضة، إضافة لصحافيين وكتاب وجهت لهم تهم “إثارة النعرات” و”تقويض النظام الدستوري”، قبل أن يطلق سراح بعضهم.

وكانت الحكومة الجديدة قد أدت اليمين الدستورية أمام رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان في العاشر من الشهر الجاري، وتعهدت على لسان أكثر من مسؤول فيها بالعمل على تخفيف الضائقة المعيشية، وتحقيق العدالة الانتقالية، والقصاص للشهداء، وإكمال عملية السلام، والاستمرار في تحسين علاقات السودان الخارجية، وكذلك مع مؤسسات التمويل الدولية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى