الدوحة للأفلام تستكشف تداخل عوالم السينما والتصوير والموسيقى في قمرة 2021

تسنكشف مؤسسة الدوحة للأفلام تداخل عوالم السينما والتصوير والموسيقى من خلال جلسات قمرة الحواريّة 2021

المصوّرة الفرنسيّة العالمية بريجيت لاكومب وكاتبة الأغاني والمطربة اللبنانيّة الرائدة ياسمين حمدان تطرحان رؤاهما عبر جلسات نقاشية افتراضية ستُلهم الجمهور
بإمكان عشاق السينما في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والعالم شراء بطاقة قمرة الآن للاستمتاع بتجربة قمرة عبر الإنترنت وتشمل الندوات السينمائيّة المتفرّدة وجلسات حواريّة تقرّبهم من تجارب وخبرات متحدّثيها
قوالب جديدة ومبتكرة ستتيح مشاركة الجمهور من جميع أنحاء العالم بما يوسّع القاعدة الجماهيرية والمجتمعيّة  لقمرة
ستشارك كلّ من المصوّرة الفرنسيّة المتفرّدة بريجيت لاكومب وكاتبة الأغاني والمطربة العربيّة الرائدة ياسمين حمدان في الجلسات الحواريّة لدورة هذا العام الرقمية من قمرة، الملتقى الذي تنظّمه مؤسسة الدوحة للأفلام لدعم الأصوات الجديدة البارزة في السينما العربيّة والعالميّة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

سيشهد قمرة 2021 قالباً افتراضياً سيتيح لعشاق السينما من جميع أنحاء العالم فرصة المشاركة في مجموعة متنوّعة من البرامج من خلال شراء بطاقة قمرة، وتشمل هذه البرامج: الندوات السينمائية المُلهمة التي ستشارك فيها نخبة من أبرز صنّاع السينما المُعاصرة والجلسات الحوارية مع فنانين متفرّدين بالإضافة إلى باقة من عروض الأفلام للجمهور في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا والتي أخرجها صنّاع أفلام متمرّسين ومواهب سينمائية واعدة في الوطن العربي وبدعمٍ من مؤسسة الدوحة للأفلام. لشراء بطاقة قمرة والاطلاع على البرنامج الكامل وتفاصيل الفعاليات، يرجى زيارة:  www.dohafilminstitute.com/qumra/qumrapass

قمرة 2012 باقة متنوعة

وفي إطار تعليقها على برامج قمرة 2021 وتحديداً الجلسات الحوارية لهذا العام، قالت فاطمة حسن الرميحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الدوحة للأفلام: “من خلال باقة من الموضوعات المتنوّعة والرؤى ووجهات النظر المختلفة التي سيشاركها أبرز الخبراء الدوليين، فإن جلسات قمرة الحواريّة ستضيف قيمة كبيرة على تجربة المشاركين، من خلال مختلف الجوانب والقضايا والموضوعات التي باتت تشكّل المشهد الثقافي العالمي. إنّ علاقتنا الوطيدة ببريجيت لاكومب وياسمين حمدان تمتد لسنوات عدّة، ونشكرهما على دعمهما المستمرّ للمؤسسة، ولا شك أن جلستهما ستُلهم  المشاركين بفضل العمليّة الإبداعيّة المتفرّدة التي تتبعها كلّ منهنّ والبصمة الواضحة التي تركتاها في مجتمعنا المُعاصر من خلال ما قدّمتاه من فنٍ آخّاذ”.

ياسمين حمدان في قمرة السينمائي 2012

وأضافت: “ستتاح الفرصة للجمهور من جميع أنحاء العالم للمشاركة في جلسات قمرة الافتراضية والاستفادة من تجربة قمرة بالشكل الأمثل من خلال باقة بطاقة قمرة التي ستمكّنهم من الوصول إلى كافة البرامج، ومن خلال القالب الافتراضي لقمرة، نتطلع إلى تمكين عشاق الفن والسينما والموسيقى من التعرّف عن قُرب على حياة شخصياتٍ بارزة لها وزنها وثقلها في المجتمع الإبداعي العالمي”.

 

في جلسة عن الموسيقى والسينما والمقرر انعقادها في 13 مارس، ستتحدّث المطربة اللّبنانية وكاتبة الأغاني ياسمين حمدان – بصحبة صانعة الأفلام وفنانة الفيديو رانيا ستيفان – عن أسلوبها الشخصي والمعاصر في تقديم الموسيقى العربيّة بصورةٍ منحتها العديد من المعجبين والمستمعين حول العالم، وخاصةً فيما يتعلّق بالمزج بين الأنماط الموسيقيّة المختلفة مع المحافظة على القوالب التّقليديّة المتنوّعة. وقد عملت ياسمين مع نخبة من أبرز الفنّانين في العديد من المجالات، منهم: المخرجين جيم جارموش وإيليا سليمان، بجانب المسرحيات في مسرح Comédie-Française بفرنسا. في هذه الجلسة المُلهمة، ستصحبنا ياسمين في جولة عنوانها الاكتشاف، إذ ستسلّط الضّوء على عمليّتها الإبداعية والتعاون المُثمر الذي أحرزته عبر مختلف الوسائط والتخصصات الفنيّة.

 

أما جلسة فن التصوير المتفرّد والتي ستُعقد في 14 مارس،  فستتناول فيها المصوّرة العالمية بريجيت لاكومب – والمعروفة بصورها التي التقطها لباقة من أهم شخصيات العالم بالأبيض والأسود – مشوارها الفنّي الحافل بالنّجاحات في عالم التصوير، وستتحدّث عن خبراتها ومصادر إلهامها، وستركّز الجلسة – والتي ستقرّب المشاركين من شخصية لاكومب وستديرها الصحفيّة والمدوّنة إ. نينا روث –  على عمل بريجيت في عالم السينما مع مجموعة من أبرز وأهم صنّاعه ومنهم: مارتن سكورسيزي، وميريل ستريب، ومايك نيكولز، ولين رامسي، وديفيد ماميت، وآليخاندرو جونزاليز إنّاريتو، وصوفيا كوبولا، وويس آندرسون، وكوينتن تارانتينو وغيرهم الكثير.

بريجيت لاكومبي

دورات سينمائية في قمرة

ومن المقرر أن تشهد قمرة 2021 ندوات سينمائيّة يشارك فيها كلّ من: المخرجة السينمائية الفرنسية كلير دينيس والمصوّر السينمائي المُرشح لجائزتيّ الأوسكار والبافتا فيدون باباميتشيل والمخرج العالمي والذي شاركت أفلامه في العديد من دورات مهرجان كان السينمائي جيمس غراي والمخرجة والكاتبة السينمائية الحائزة على جائزة الأسد الفضي جيسيكا هاوسنر ومصمّم الصوت الحائز على جائزة الأوسكار مارك مانجيني.

مؤسسة الدوحة للأفلام

مؤسسة الدوحة للأفلام هي مؤسسة ثقافية مستقلة غير ربحية تدعم تطور صناعة الأفلام في قطر من خلال نشر ثقافة تقدير السينما وتعزيز المعرفة بصناعة الأفلام إضافة إلى المشاركة في تطوير صناعات إبداعية مستدامة. تشمل منصات المؤسسة تمويل وإنتاج الأفلام المحلية والإقليمية والدولية، وبرامج تبادل المهارات، والإرشاد والتوجيه وعروض الأفلام، إضافة إلى مهرجان أجيال السينمائي وملتقى قمرة. وتلتزم المؤسسة بدعم وتحقيق أهداف رؤية قطر الوطنية 2030 في بناء اقتصاد قائم على المعرفة من خلال أنشطتها وفعالياتها التي تهدف إلى دعم تنمية الثقافة والمجتمع والترفيه.

قمرة

تتم دعوة مخرجين ومنتجين يعملون على مشاريع في مراحل التطوير وما بعد الإنتاج للمشاركة في هذا الملتقى. ويضم هؤلاء صناع أفلام صاعدين من قطر وأيضاً المستفيدين من دعم برنامج المنح التابع لمؤسسة الدوحة للأفلام. يتضمّن برنامج الملتقى المميّز جلسات الهدف منها الدفع بالمشاريع إلى المراحل القادمة من عملية تطويرها، ويشمل ذلك ندوات يُعطيها خبراء قمرة، وعروض لأعمال قيد التحضير، وجلسات مخصصة للوصل بين المواهب الصاعدة والخبراء، وورش عمل متخصصة يديرها خبراء في العمل السينمائي. ويجري هذا التبادل المعرفي بالتوازي مع عروض سينمائية للجمهور اختارها بعناية خبراء قمرة السينمائيين.

ندوات قمرة

يجري تنظيم الحدث على ثلاثة مستويات تشمل ندوات قمرة السينمائية، وهي جلسات يومية يُدير كل واحدة منها خبير من خبراء قمرة، ويُتاح لصانعي الأفلام المشاركين حضور الندوات، كما يستطيع حضورها ضيوف سينمائيين معتمدين بصفة مراقبين. وهناك لقاءات قمرة، وهي سلسلة من اللقاءات المباشرة وورش العمل وجلسات توجيه تجمع ممثلين عن مشاريع مختارة بالخبراء في العمل السينمائي. وأخيراً عروض قمرة المتاحة للجمهور التي يُعرض فيها مشاريع نالت تمويلاً من مؤسسة الدوحة للأفلام من خلال منح المؤسسة أو مبادرات التمويل المشترك، إلى جانب مجموعة من الأفلام اختارها خبراء قمرة السينمائيين، ويتلو العرض جلسات نقاشية للإجابة على أسئلة الحضور.

 

كلمة “قمرة” باللغة العربية هي أصل “كاميرا” وقد استخدمها قديماً عالم الفلك والرياضيات العربي “الحسن بن الهيثم” الذي توفي عام 1040 ميلادية، والذي أرسى عمله في البصريات مبادئ عمل كاميرا التصوير.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى