الذقن المزدوج أكثر من مجرد مشكلة جمالية

السياسي -وكالات

أوردت بوابة الجمال “هاوت.دي” أن الذقن المزدوج يندرج ضمن المشاكل الجمالية المزعجة، التي تسلب المرأة أنوثتها ورقتها.

وأوضحت البوابة الألمانية أن الذقن المزدوج يرجع في الغالب إلى العوامل الوراثية أو ارتخاء الأنسجة الناجم عن التقدم في العمر.

ويعد الذقن المزدوج أكثر من مجرد مشكلة جمالية؛ حيث قد ترجع هذه الظاهرة إلى مشكلة صحية مثل اضطرابات الغدة الدرقية أو نقص اليود أو احتباس الماء أو البدانة أو سوء التغذية.

وأضافت “هاوت.دي” أنه يمكن التخلص من الذقن المزدوج من خلال التغلب على السبب المرضي الكامن وراءه، وذلك في حال وجوده.

ويمكن أيضا محاربة الذقن المزدوج من خلال اتباع أسلوب حياة صحي يقوم على التغذية الصحية الغنية بفيتامين E، الذي يمنح البشرة مظهراً مشدوداً، علما بأن المصادر الغذائية لفيتامين E تتمثل في الزيوت الصحية كزيت جنين القمح وزيت بذور دوار الشمس وزيت الذرة وزيت فول الصويا وزيت الكانولا، بالإضافة إلى المكسرات كالبندق واللوز والخضروات الورقية.

وإلى جانب التغذية الصحية ينبغي أيضاً المواظبة على ممارسة الرياضة؛ حيث إنها تسهم في إنقاص الوزن من ناحية وتعمل على تنشيط سريان الدم من ناحية أخرى. ولهذا الغرض ينبغي الجمع بين تمارين تقوية العضلات ورياضات قوة التحمل مثل الركض والسباحة وركوب الدراجات الهوائية.

ويمكن أيضاً تنشيط سريان الدم في منطقة الذقن من خلال التدليك باستخدام زيت يعمل على شد البشرة مثل زيت اللوز وزيت الجوجوبا أو التدليك بحجر “جوا شا”.

وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي أيضاً الإقلاع عن التدخين والخمر؛ نظراً لأن السموم الموجودة في السجائر والخمر تتسبب في ارتخاء الأنسجة وفقدانها للمرونة والمظهر المشدود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى