الرئيس الإيراني يتسلم دعوة رسمية لزيارة الإمارات

السياسي – وجه الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات دعوة رسمية إلى الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي لزيارة بلاده.

وذكر موقع الرئاسة الإيرانية، أن مستشار الأمن الوطني في دولة الإمارات العربية المتحدة طحنون بن زايد آل نهيان سلم رئيسي الدعوة الرسمية، لدى لقائهما اليوم الإثنين في طهران.

وذكر الموقع في بيان له، أن ”الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي استقبل مستشار الأمن الوطني الإماراتي طحنون بن زايد آل نهيان، وبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين“.

وقال رئيسي إن ”إيران ترحب بتعزيز العلاقات مع الإمارات العربية المتحدة“، مضيفا أن ”العلاقات الحسنة والودية مع دول المنطقة من أولويات السياسة الخارجية للحكومة الإيرانية الجديدة، ولهذا نرحب بتنمية العلاقات الثنائية مع الإمارات“.

وأضاف الرئيس الإيراني: ”نرى أن تلك العلاقات يجب أن لا تخضع لتأثيرات أجنبية؛ لأن سياسة أعداء المنطقة هي بث الرعب بين دول الجوار، ولذلك يجب أن نحبط هذه المؤامرة بالوعي المشترك“.

وتابع رئيسي، بحسب بيان الرئاسة الإيرانية، أن ”الصهاينة في المنطقة يسعون لتحقيق مخططاتهم المشؤومة والتوسعية، وأينما يجدون موطئ قدم لهم، يحاولون إثارة الفتن، ولذلك يجب على دول المنطقة الحذر“، مشددا في الوقت ذاته على أن ”أمن دول المنطقة مرتبط ببعضه البعض“.

بدوره، قال طحنون بن زايد: ”مستعدون لتنمية الشراكة وبدء صفحة جديدة من العلاقات الثنائية بين البلدين، بعد زيارة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى الإمارات“.

وأضاف في إشارة إلى محادثاته مع  أمين مجلس الأمن القومي الإيراني، الأدميرال علي شمخاني، أن ”هذه اللقاءات ستكون نقطة تحول في العلاقات بين البلدين، وستعمل على تحسين الوضع الأمني“.

وكان طحنون بن زايد قد وصل، صباح الإثنين، إلى العاصمة طهران في زيارة رسمية؛ استجابة لدعوة وجهها له نظيره الإيراني علي شمخاني.

والتقى في وقت سابق الإثنين، بنظيره علي شمخاني، وأكد على أن ”تطوير العلاقات الودية والأخوية بين أبوظبي وطهران من أهم أولويات الإمارات“، مضيفا أن ”إيران دولة كبيرة وقوية في المنطقة، ولها موقع جيوسياسي مميز وجغرافيا تربط بين شرق العالم وغربه“.

من جانبه، قال علي شمخاني: ”نأمل أن تكون هذه الزيارة بداية لفصل جديد من العلاقات بين إيران والإمارات بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين دول الجوار، وتبادل القدرات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية التي تعتبر من الأولويات الرئيسية لإيران في مجال السياسة الخارجية، حيث يمكن لدول الخليج أن تلعب دورا مهما في اقتصاد المنطقة والعالم إذا تعاونت فيما بينها“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى