الرئيس التونسي: لن نقبل بأي مقايضة في حق الشعب

أكد الرئيس التونسي قيس سعيد، أنه لن يقبل بأي مقايضة في حق الشعب، أو تتعلق بسيادة البلاد.

وقال قيس سعيد، خلال تفقده أحد المشروعات القومية «لا نتحرك وفق حسابات البعض أو ترتيباتهم، بل وفق المبادئ التي عاهدنا الشعب التونسي، وسأواصل تحمل الأمانة بنفس العزم، وانطلاقاً من نفس الثوابت».

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وجدد تأكيده على أن لتونس من الإمكانات الكثير، يكفي أن تتوفر الإرادة الصادقة في تحقيق حلم الشعب التونسي في الشغل والحرية والكرامة الوطنية.

خلال الأيام الماضية، جيشت حركة «النهضة» الإخوانية قواعدها للتظاهر في العاصمة التونسية، عبر منصات التواصل الاجتماعية، وأطلقت خطاباً تقسيمياً، لعبت فيه على وتر الخطاب الديني، من أجل تقسيم المجتمع التونسي بين مؤمنين (أتباع النهضة)، وكفار (الطبقة العلمانية)، في دعوة صريحة للفتنة.

 

وأكد محللون سياسيون أن تنظيم الحركة الإخوانية مسيرة تقول إنها لدعم الحكومة، هو محاولة لإضفاء شرعية، باتت باهتة بشدّة على حكومة هشام المشيشي، الذي لا يتردد في الانحناء للحركة الإخوانية.

انحناء المشيشي للنهضة وأجندتها السياسية، دفع الرئيس التونسي قيس سعيد مؤخراً، لرفض التعديل الوزاري الذي قدمه الأول، متهماً الوزراء الجدد بالفساد وتضارب المصالح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى