الرئيس الجزائري يعلن مشاركته في مؤتمر برلين حول ليبيا

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الثلاثاء، مشاركته في مؤتمر برلين الذي دعت له ألمانيا يوم 19 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وذكر موقع قناة “النهار” الجزائرية أن رئيس الجمهورية تلقى اتصالا هاتفيا من المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل.

ونقلت عن بيان من رئاسة الجمهورية القول إن الرئيس تبون والمستشارة ميركل تباحثا هاتفيا حول التطورات في الملف الليبي.
وأضاف أن المستشارة ميركل وجهت دعوة للرئيس تبون لحضور مؤتمر برلين حول ليبيا. من جهته وافق رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون المشاركة في المؤتمر.

وكان طرفا النزاع في ليبيا قد أعلنا وقفا لإطلاق النار اعتبارا من يوم 12 يناير/ كانون الثاني بناء على مبادرة من روسيا وتركيا، خلال لقاء جمع الرئيسين، فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، الأسبوع الماضي في إسطنبول.

وأعلنت ألمانيا أنها تستضيف اجتماعا دوليا حول ليبيا في 19 يناير الجاري، دعت له قادة المنطقة والعالم.

واستضافت موسكو، أمس الاثنين، محادثات بمشاركة وزراء الخارجية والدفاع لروسيا وتركيا وممثلي طرفي الأزمة في ليبيا، قائد “الجيش الوطني الليبي”، المشير خليفة حفتر، ورئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، لبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق بين الأطراف الليبية لوقف إطلاق النار.

وأكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في أعقاب المحادثات أن فايز السراج ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري وقعا على الاتفاق، فيما طلب الطرف الآخر المتمثل بخليفة حفتر ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح مهلة حتى صباح يوم الغد (اليوم الثلاثاء) لدراسة مسودة الاتفاق.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أكدت، في وقت سابق من اليوم، مغادرة قائد الجيش الوطني الليبي، خليفة حفتر، العاصمة الروسية موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق الوطني.

وقالت الخارجية الروسية، ردا على سؤال عما إذا كان خليفة حفتر قد غادر موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار مع حكومة الوفاق الوطني: “نعم”، مؤكدة أن “موسكو ستواصل العمل مع طرفي الصراع في ليبيا، من أجل التوصل إلى تسوية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى