الرئيس الفلبيني الجديد يؤكد السير على نهج والده

أدى نجل الدكتاتور الفلبيني السابق فرديناند ماركوس اليمين الدستورية الخميس رئيسا للبلاد مكرسا جهودا عائلية استمرت عقودا للعودة إلى رأس الدولة بعدما طرد والده من الحكم نتيجة تمرد شعبي في العام 1986.

ويتولى ماركوس جونيور الرئاسة خلفا لرودريغو دوتيرتي الذي عرف دوليا بسبب حربه الشرسة على المخدرات.

وأقسم فرديناند ”بونغ بونغ“ ماركوس الابن (64 عاما) الذي فاز بغالبية ساحقة في الانتخابات الرئاسية التي جرت الشهر الماضي، خلال مراسم عامة في متحف مانيلا الوطني أمام مئات الشخصيات المحلية والأجنبية بينهم نائب الرئيس الصيني وانغ كيشان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى