الرئيس الفلبيني يتطوع لتجربة عقار روسي محتمل لفيروس كورونا

أعلن الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي، تطوعه لتجربة لقاح روسي محتمل لفيروس كورونا، على نفسه.
وأشاد دوتيرتي بالجهود الروسية لتطوير لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد، كما رحب بعرض روسي لإمداد مانيلا باللقاح، قائلا إنه يتوقع أن يكون دون مقابل.

وتتوقع روسيا الحصول على موافقة الجهات التنظيمية على لقاح محتمل للفيروس، هذا الشهر وعبرت عن استعدادها لإمداد الفلبين به أو التعاون مع شركة محلية لإنتاجه بكميات كبيرة.

والفلبين من الدول التي تُسجل فيها أكبر أعداد للإصابات بالفيروس في آسيا، حيث ارتفع عدد حالات الإصابة فيها إلى 136638 أمس الإثنين/ بعدما شهدت زيادة يومية قياسية بلغت 6958 إصابة.

وقال دوتيرتي في كلمة بثها التلفزيون في وقت متأخر الليلة الماضية “سأبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنني أثق كثيرا في دراساتكم لمكافحة كوفيد وأعتقد أن اللقاح الذي أنتجتموه مفيد للبشرية حقا”.

وأثار السباق العالمي المحموم لتوفير لقاح مضاد للفيروس مخاوف من أن تأتي اعتبارات السرعة والهيبة الوطنية على حساب السلامة.

ولتهدئة مخاوف الناس، عرض دوتيرتي أن يكون فأر تجارب عندما يصل اللقاح الجديد قائلا “يمكنني أن أكون أول من يخضعونه للتجربة”.

وقال مكتبه، اليوم الثلاثاء، إن الفلبين مستعدة للعمل مع روسيا على تجارب اللقاح وإمداداته وإنتاجه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى