الحركة الاسيرة تستنكر تصريح نائب عربي في الكنيست

أعرب الأسرى في سجون الاحتلال عن امتعاضهم من تصريحات النائب العربي في كنيست الاحتلال منصور عباس، ووصفهم بأنهم مخربين.

وقال الأسرى في بيان صادر عن الحركة الأسيرة، اليوم الجمعة، “إذا أصيب القوم في أخلاقهم فأقم عليهم مأتما وعويلا، منذ سبعين عاما وأكثر وشعبنا الفلسطيني لم يبخل وقدّم بسخاء أبنائه شهداء وأسرى في سبيل الانعتاق من نير الاحتلال ونيل الحرية، وما زال شلال الدم الفلسطيني وقوافل الأسرى تتوالى؛ الأسرى الذين يضحون بأجمل سنين أعمارهم في غياهب السجون”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وأوضحت أنه في خضم هذه المسيرة احتضن شعبنا هذا العطاء للشهداء والأسرى، وقلّده وسام شرف وكرامة وتعامل معه كقيمة وطنية وأخلاقية ومعيار للعطاء والتضحية والصدق، اعتبارا منه بأن الإنسان منظومة في صلبها القيم والصفات والمواقف وليس كتلة من اللحم والشحم.

وتابعت الحركة الأسيرة “كل المحطات التاريخية بالذين ساوموا على الشهداء والأسرى ومواقفهم ومبادئهم انتهت إلى مزابل التاريخ، أما الذين حافظوا عليها فارتقوا إلى علياء المجد والتقدير وعلى أساس هذه المعادلة سيبقى الصراع محتدما بين نهجين: نهج النضال والتضحية والكرامة ونقيضه الذي يمثله منصور عباس، فها هو يتعرض اليوم للأسرى واصفا إياهم بـ”المخربين”، متنكرًا لهذه القيمة ودورها في حياة شعبنا بكل ما تعنيه من نضال ودماء ومعاناة، وهنا نقول للسيد منصور عباس وبكل إصرار ويقين، إن هذا نهج خطير ومرفوض ومدان ولن يتغلب على أكثر من سبعين عاما متراكمة من النضال والتضحية”.

وأضافت “ولتعلم يا سيد منصور عباس أنه عندما قرر الأسرى والشهداء المضي في هذا الطريق لم ينتظروا شكرا أو ثناء من أحد، وفي المقابل لن نقبل منك اعتذارا على هذه الإساءة ولعائلاتنا ولدورنا ولتاريخنا ولتضحياتنا ومعاناتنا”.

ومضت الحركة في بيانها “صدورنا أنقى وأطهر من أن تحتضن أمثالك يا سيد عباس، وإن قافلتنا تسير قدما وسندعك أنت وسقطاتك المخزية والمعيبة، فدّع الأسرى وشأنهم ولا تزج بقضيتهم العادلة والمشرفة في ألاعيبك الانتخابية”.

وكان النائب العربي في الكنيست منصور عباس قال خلال تصريحات للقناة 12 العبرية إن “وضع منصور عباس في خانة الداعم للإرهاب، أو في خانة من يُعانق مخربين، كما يحاولون وسمي – هذا لم يحصل على الإطلاق”؛ وتابع “من نشر أنباء حول زيارتي إلى السجن ولقائي بمخربين ومعانقتي لهم، هذا غير صحيح على الإطلاق”.

من جانبه طالب امير مخول مدير منظمة اتحاد الجمعيات الأهلية العربية في حيفا النائب منصور عباس ان يعتذر للأسرى ولجماهير شعبنا ويتراجع عن تصريحه.

كما وطالب من القائمة الموحدة والاسلامية ان تطالباه بالاعتذار، فتصريحه ليس موقفهم.

واشار مخول الى ان جميع اعضاء الكنيست العرب استغلوا حصانتهم القانونية ودفعتهم مسؤوليتهم لزيارة الاسرى في السجون. وهي زيارات مفتوحة بدون حاجز زجاجي، وتابعوا قضاياهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى