الروسيان المفرج عنهما في ليبيا يتجهان إلى ديارهما

السياسي – أكد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، أن وزارة الخارجية الروسية تؤكد إطلاق سراح الروسيين مكسيم شوغالي وسامر سويفان، المحتجزين في ليبيا منذ مايو/أيار 2019 ، وهما الآن متوجهان إلى روسيا.
وقال بوغدانوف، اليوم الخميس:

“نعم، أطلق سراحهما. الآن في طريقهما إلى ديارهما”.

وأشار إلى أنه يمكن للروسيين الوصول مبدئيًا إلى روسيا مساء الخميس.

وكان عضو الغرفة الاجتماعية الروسية ورئيس صندوق حماية القيم الوطنية، ألكسندر مالكفيتش، أعلن اليوم، إطلاق سراح المواطنين الروسيين المحتجزين في ليبيا مكسيم شولغاي وسامر سويفان.

وكان نائب وزير الخارجية الروسية، ميخائيل بوغدانوف، قد صرح في 18 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أن العمل على إطلاق سراح المواطنين الروس المحتجزين في ليبيا مستمر، وتأمل موسكو أن يتم إطلاق سراحهما قريبًا.

وقال نائب الوزير: “لا أريد أن أتنبأ (أي أحداث). العمل جار. هناك فرصة، آمل ذلك”.

وكانت حكومة الوفاق الوطني الليبية قد وافقت، في وقت سابق، على إطلاق سراح المواطنين الروس المعتقلين، مكسيم شوغالي وسامر سويفان، وفق ما أفادت به وكالة “بلومبرغ”، نقلاً عن مصادر مطلعة على الوضع.

وبحسب المصادر، تم التوصل إلى اتفاق بين طرابلس وموسكو قبل أسابيع للإفراج عن المواطنين الروس. وقال المصدر إن شوغالي وسويفان، يمكن إرسالهما إلى موسكو في غضون أيام قليلة.

و اعتُقل شوقلي وسويفان في ليبيا في مايو 2019. وزعم رئيس دائرة المباحث الجنائية التابعة للنائب العام الليبي أن الروس احتجزوا في طرابلس لمحاولتهم التأثير على الانتخابات المقبلة، ونفى الجانب الروسي هذه المزاعم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى