السعداوي وإلهان «اللي عاملة من بنها»!
مشاري الذايدي

الدكتورة نوال السعداوي، أيقونة النضال النسوي الفكري والسياسي والإعلامي والأدبي في العالم العربي، وهي كذلك من أيقونات هذا النضال على المستوى العالمي.
طبيبة نقابية سياسية، سخّرت حياتها للمناداة بالمساواة وتحقيق العدل للمرأة، ولكل طبقات المجتمع، عبّرت عن أفكارها من خلال عشرات الكتب ومئات المئات من المقالات والمقابلات والندوات، ووظّفت القوالب الروائية والصيغ العلمية للكتابة من أجل قضيتها الكبرى.
رحلت عن دنيانا قبل أيام بعدما طوت تسعين عاماً من حياتها، ولا نحتاج للتعريف بها فالمعروف لا يعرّف، كيف لا وقد نالها من سهام المخالفين ما نالها، دفعت ثمناً من حريتها وسمعتها وأسرتها، في سبيل هذا الموقف، حيث سُجنت ضمن النشطاء السياسيين أواخر عهد السادات، ثم رُفعت عليها لاحقاً دعاوى تفريق عن زوجها شريف حتاتة وحملات إسقاط اجتماعي.
اختلف معها المختلفون، ليس من التيار الإسلامي فقط، بل من شخصيات ومجموعات فكرية أخرى -بالمناسبة هذا حق طبيعي- فهي ليست نهاية القول ومصدر الحقيقة، لكن ظلَّ الطابع الثوري «الوطني» مهيمناً على الراحلة حتى آخر أيامها.
شاركت فيما سمّيت ثورة الربيع العربي ونزلت، وهي السيدة المسنّة، إلى ميدان التحرير مع الشابات والشباب والنساء والرجال، هاتفةً ضد حسني مبارك وعهده، لكنها وفي حواراتها اللاحقة، سرعان ما كشفت عن مساندتها لخلع الإخوان المسلمين من حكم مصر، وأعلنت تأييدها للخطوات التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لتحقيق هذا «النداء» الشعبي. حتى إنها رفضت في حوار مع «بي بي سي» الانجرار مع المذيعة المصرية الشابّة في التهجم على السيسي ومصر، موبّخة المذيعة والمحطة.
هي شخصية عالمية حتى إنَّ المغنية الأميركية الشهيرة أريانا غراندي، غرّدت في حسابها بمقولة لها هي: «أنا أقول الحقيقة… والحقيقة متوحشة وخطيرة».
وربما لكل هذه الأسباب، «تطفّلت» النائبة الأميركية المساندة لـ«الإخوان» في عالمنا، إلهان عمر، في الحديث عن نوال السعداوي، فزعمت أنها لاقتها في حوار ما، وإن د. نوال مصدر إلهام، وإنَّ والدها، أي السيدة إلهان، كان معجباً بها.
حسناً، لكن السعداوي، أيقونة النسوية، معجبة بالسيسي؟! ولا تحب محمد مرسي وجماعته؟! وإلهان متهيّجة في الدفاع عنهم، وأشباههم، والتحالف مع كل أعداء مصر.
ثمة مثل شهير في مصر يقول: «عامل من بنها» أو «عامل حاله من بنها»، وأصل الحكاية، باختصار، أنَّ القطار المتجه من القاهرة إلى الوجه البحري كانت أول محطة وقوف له هي بنها، فكان المتجهون إلى بنها يستأذنون بقية الركاب بالجلوس على الكراسي، لقلّتها، وإن المسافة قريبة، لكن بعض «الفهلوية» كانوا يدّعون أنَّهم من ركّاب بنها، ويتجاوز القطار محطة بنها وهم لا يزالون يستمتعون بميزة أنهم من بنها، وهم «عاملين حالهم من بنها».
نوال السعداوي بالمناسبة، وُلدت عام 1931 بكفر طحلة إحدى قرى مركز بنها التابع لمحافظة القليوبية.
يبدو أنَّ السيدة إلهان عمر، وإن كانت من أصول صومالية، إلا أنَّها: عاملة حالها من بنها!

نقلا عن الشرق الأوسط

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى