السعودية.. أب يقاضي ابنه لتسببه بوفاة والدته

السياسي-وكالات

أدانت محكمة سعودية شابا تسبب بوفاة والدته في حادث سير، وقضت بإلزامه دفع الدية للورثة، وحجبه منها، على أن لا يحرم من باقي التركة، وفق ما أوردته صحيفة عكاظ اليوم الأحد.

وفي التفاصيل تسلمت الدائرة المرورية بمحكمة جدة دعوى من مقيم ضد ابنه يطالب فيها إثبات تسبب الابن بحادث سير أسفر عن وفاة زوجته، وإلزامه بالدية الشرعية، وقدم الأب صك حصر ورثة عن المتوفاة.

وقال الأب في الدعوى إنه أصالة عن نفسه، وبصفته وكيلا عن الورثة، ”أتقدم بهذه الدعوى إذ تعرض أفراد عائلتي لحادثة مرورية في أثناء قيادة ابني للسيارة وأسفرت الحادثة عن وفاة زوجتي، علما بأن السيارة مؤمن عليها لدى شركة تأمين ضد الغير“.

وأضاف أن ”التقرير المروري أفاد بارتطام السيارة بصبات جانبية على الطريق“، لافتا إلى أن ”قائد المركبة المؤمن عليها (ابنه) أدين بالمسؤولية عن الحادثة محل الدعوى بنسبة 100%، لذا أطالب بإلزام ابني قيمة الدية الشرعية لورثة المتوفاة وفقا لنسبة مسؤوليته في الحادثة“.

وبعد أن اطلعت المحكمة على تقرير المرور وصك حصر الورثة والوكالات، واستمعت إلى أطراف القضية، خلصت إلى إثبات المسؤولية على الشاب وحملته الدية بواقع النصف، معتبرة القتل خطأ، وهو قتل لا يحجب من الإرث، لكنه يحجب من الدية على قول جمهور العلماء.

وأضافت المحكمة في حيثيات قرارها أن الحوادث الواقعة بسببها وما ينتج عنها من وفيات لا يمكن تفاديها، وهي ترد على الوارث كما ترد على المورث، ونظرا إلى أن كثيرا من الأبناء يصطحبون معهم والديهم في سفرهم وترحالهم وإقامتهم إحسانا وبرا بهم، وأن هذا وغيره ممن قدر عليه وفاة والدته معه، لا يكون جزاؤه حرمانه من الميراث، ولا تجتمع عليه مصيبتان؛ الموت والحرمان.

وخلصت المحكمة إلى إلزام الابن المتسبب في الحادث بدية والدته المتوفاة على أن يحجب نصيبه في الدية، ولا يحجب حقه من الإرث والتركة، وتم منح الأطراف حق الاعتراض خلال 30 يوما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى