السعودية: أكبر صفقة استحواذ في مجال الصناعات العسكرية

السياسي-وكالات

أعلنت الشركة السعودية للصناعات العسكرية «سامي» المملوكة بالكامل لـ»صندوق الاستثمارات العامة» السيادي استكمالها عملية الاستحواذ على شركة الإلكترونيات المتقدمة «إيه.إي.سي» لتصبح بذلك شركة سعودية 100%.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية «واس» أمس الإثنين أن صفقة الاستحواذ هذه تعد الأكبر من نوعها على مستوى القطاع الخاص في مجال الصناعات العسكرية في المملكة العربية السعودية.

وقال أحمد بن عقيل الخطيب، رئيس مجلس إدارة «سامي» أن هذه الصفقة «تعزز حضورنا في سوق الصناعات الدفاعية ذات الأهمية الإ ستراتيجية وتدعم خططها الهادفة إلى نقل الصناعات العسكرية وتوطينها» مشيراً إلى أن الاستحواذ سيعزز فرص شركة الإلكترونيات المتقدمة للتوسع والمنافسة في مجالها.

وأكد أن هذا الإنجاز يسهم في تحقيق جهود «صندوق الاستثمارات العامة» في توطين أحدث التقنيات والمعرفة، فضلاً عن بناء شراكات اقتصادية إستراتيجية.

وأضاف «هذا الاستحواذ يمثل مستقبل منظومة الدفاع المحلي وسيسهم في دعم الاقتصاد الوطني على مدى السنوات المقبلة عبر تنمية المهارات، وإيجاد فرص العمل، والتصدير».

وقال عبدالعزيز بن عبدالله الدعيلج، الرئيس التنفيذي لشركة «إيه.إي.سي» أن استحواذ «سامي» على كامل أسهم شركته سيساعدها على تحقيق أهدافها وخططها الإستراتيجية على مدى السنوات الخمس المقبلة.

وأضاف أن هذه الصفقة ستوفر استكشاف آفاق جديدة في مجالات التقنيات المتطورة داخل السعودية وخارجها، وكذلك مواصلة تنمية قدرات الكوادر الوطنية.

ووفق اوكالة «واس» نفذت الشركة المستحوذ عليها، منذ تأسيسها عام 1988، أكثر من 1000 مشروع. وشهدت إيراداتها خلال السنوات الماضية نمواً كبيراً، حيث ارتفعت إيرادات عام 2019 إلى 2.32 مليار ريال سعودي، مقـابل 2.07 مليار ريال خـلال عام 2018، و1.92 مليار ريال خـلال عام 2017.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى