السعودية : تحقيق بحادثة تحرش في مركز تجاري – فيديو

السياسي – دعا مركز حكومي معني بالدفاع عن ضحايا التحرش في السعودية، فتاة تعرضت لملاحقة وتحرش من شاب في مركز تجاري بمدينة أبها، إلى إبلاغها بتفاصيل ما جرى معها لمتابعة القضية، التي أثارت غضب المدونين السعوديين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتلقى مركز بلاغات العنف الأسري التابع لوزارة الموارد البشرية والشؤون الاجتماعية، الكثير من البلاغات حول حادثة التحرش، التي وثقت جانبًا منها الفتاة عبر مقطع فيديو، ظهر فيه الشاب بشكل واضح.

وطلب القائمون على المركز من الفتاة ومن أصحاب البلاغات، التواصل معه، لتلقي بلاغ رسمي يتيح متابعة القضية الذي يشمل في العادة إبلاغ الشرطة لملاحقة المتهم بالتحرش.

وأثار مقطع الفيديو عند نشره الثلاثاء، ردود فعل واسعة، انتقد غالبية أصحابها تصرف الشاب الجريء الذي حاول تتبع الفتاة، عندما دخلت لحمامات المركز التجاري، قبل أن تمنعه.

ووفق الفيديو، فشلت محاولات الفتاة في إقناع الشاب بالتوقف عن ملاحقتها والتحرش بها، وطلب الحصول على رقم جوالها، لترفع كاميرا هاتفها الجوال نحو وجهه، مهددة إياه بإبلاغ الشرطة، لكنه ابتعد حينها.

كما تعرضت الفتاة لانتقادات، بسبب محاورتها للشاب لإقناعه بالتوقف عن ملاحقتها، إذ قال أصحاب تلك الانتقادات، إن كلامها شجع الشاب على مواصلة التحرش، وكان عليها إبلاغ مسؤولي الأمن في المركز التجاري فورًا.

وتطبق السعودية ”نظام مكافحة التحرش“ منذ عام 2018، الذي ينص على فرض عقوبات مشددة، تتضمن السجن لمدة تصل إلى 5 سنوات، وغرامات مالية باهظة، قبل أن يتيح تعديل جديد عليه هذا العام، التشهير بالمتحرشين.

وأفاد نشطاء وباحثون اجتماعيون، بأن التشهير بالمتحرشين إلى جانب العقوبات الأخرى المفروضة، سيحد من حوادث التحرش التي لا يخلو بلد في العالم منها، وتكافح الدول لتوفير الحماية للضحايا والمستهدفين، ومعاقبة المدانين.

وباتت مشاركة النساء في سوق العمل والحياة العامة، أكبر بكثير من الماضي، بعد أن سنّت المملكة في السنوات الخمس الماضية، الكثير من التشريعات لصالح النساء، مثل السماح لهن بقيادة السيارات، ودخول ملاعب كرة القدم، وقاعات السينما، وحضور الفعاليات الفنية والثقافية والترفيهية، بجانب الرجال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى