السعودية ترفع الطاقة الاستيعابية لمطاف الحرم المكي

السياسي – أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي رفع الطاقة الاستيعابية لصحن المطاف من 14 مساراً إلى 25 مساراً.

وأوضحت الرئاسة، في بيان أصدرته مساء أمس الثلاثاء، أنها خصصت 4 مسارات منها لكبار السن وعربات ذوي الاحتياجات الخاصة.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقال مدير عام الإدارة العامة للحشود والتفويج بالرئاسة “أسامة الحجيلي” “إن ذلك يأتي في سبيل تسخير كافة الإمكانات للتسهيل وتوفير الراحة للمعتمرين، وتطبيق الإجراءات الاحترازية والتباعد الجسدي، وذلك لسلامة قاصدي بيت الله”.

وأشار إلى أن “الرئاسة سخرت كامل طاقتها التشغيلية لخدمة المعتمرين خلال شهر رمضان المبارك، وتخصيص صحن المطاف للمعتمرين بالكامل”.

ودعا “الحجيلي” المعتمرين إلى “التقيد بالأوقات الصادرة لهم عبر التصريح من تطبيق (اعتمرنا)، وارتداء الكمامات الطبية، والالتزام بمسافة التباعد الجسدي”، مؤكدا أنه “تم توزيع العاملين والمشاركين في التفويج على صحن المطاف، ومطاف الدور الأول، ومصلى سنة الطواف، والمسعى الأرضي والأول، وتوسعة الملك فهد، والمداخل المخصصة للمعتمرين والمصلين للمسجد الحرام، للقيام بأعمال التنظيم وتقديم كل خدمة ممكنة لزوار بيت الله الحرام”.

ويؤدي الآلاف من المعتمرين منذ أول أيام رمضان الطواف بالكعبة في أداء مناسك العمرة، التي تجرى وفق عدد من الشروط الاحترازية التي فرضتها السعودية للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ورفعت الإجراءات التي اتخذتها السعودية الطاقة الاستيعابية للمسجد الحرام خلال رمضان إلى 50 ألف معتمر و100 ألف مصلٍّ، في اليوم الأول من الشهر.

ومن أبرز هذه الإجراءات شرط التحصين، حيث لا يمكن قضاء العمرة إلا بالنسبة للأشخاص الملقحين أو الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد وتعافوا منه، وفق ما أعلنت وزارة الحج والعمرة السعودية في وقت سابق هذا الشهر.

وحددت الوزارة المحصنين بـ3 فئات؛ هي: من حصل على جرعتين من لقاح فيروس كورونا، أو من أمضى 14 يوماً بعد تلقيه الجرعة الأولى من اللقاح، أو متعافٍ من الإصابة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى