السعودية : ضبط مهرب قات بعد انقلاب مركبته

السياسي – ألقت الجهات الأمنية في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية، القبض على مجموعة أشخاص قاموا بسلب مواد مخدرة من موقع انقلاب سيارة تحتوي كمية من القات المخدر كان يقودها مقيم يمني تم القبض عليه.

وقال المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة جازان الرائد نايف حكمي، ”إن الجهات الأمنية تابعت جريمة تهريب كمية من القات المخدر في مركبة على أحد الطرق بمحافظة بيش، وتعرضت المركبة لحادث انقلاب، وقام عدد من الأشخاص بموقع الحادث بجمع عدد من حزم القات المتناثرة على الطريق والفرار بها“.

وأوضح الرائد حكمي ”أنه تم القبض على سائق المركبة، وهو مقيم من الجنسية اليمنية، وضبط المركبة والمواد المخدرة“، بحسب بيان للأمن العام السعودي تم نشره عبر حسابه في ”تويتر“.

وأشار الرائد إلى ”أن التحقيقات أسفرت عن تحديد هوية المتورطين في سلب المواد المخدرة من موقع الحادث والقبض عليهم وضبط المواد المخدرة بحوزتهم، واستكمال إجراءات تحويل القضية للجهات المختصة“.

وتداولت الصحف المحلية ووسائل الإعلام مقطعا للحظة نهب الأشخاص للمواد المخدرة المتناثرة من السيارة المنقلبة على الطريق العام وسط أجواء ماطرة.

وأحبطت السلطات السعودية المختصة في الآونة الأخيرة عدة محاولات تهريب مواد مخدرة إلى المملكة، بعضها تمت محاولة تهريبها وإدخالها للبلاد بشحنات ألواح حديدية، وبعضها بشحنات فاكهة.

وقبل أكثر من عشر سنوات فقط، كان في السعودية ملايين الأشجار من نبات القات الذي يتخذه بعض سكان جنوب المملكة مصدر رزق لهم، قبل أن تبدأ الرياض خطة لإزالة آلاف المزارع التي تضم ذلك النبات المصنف بين أنواع المخدرات من قبل منظمة الصحة العالمية.

وأدرجت منظمة الصحة العالمية القات عام 1973 ضمن قائمة المواد المخدرة، بعدما أثبتت أبحاث المنظمة التي استمرت ست سنوات، احتواء نبتة القات على مادتي ”نوربسيدو فيدرين“ و“الكاثين“ المشابهتين في تأثيرهما للأمفيتامينات أو المخدرات.

وتواجه السعودية في حربها على القات، تحدي تهريب تلك النبتة إلى داخل المملكة من الجار القريب اليمن، الذي يعد موطنا رئيسا لزراعة القات وتعاطيه على مستوى العالم، لا سيما مع وجود عدد كبير من اليمنيين المقيمين في البلاد، ولا يمنعهم ارتفاع أسعار القات المهرب من شرائه.

وينتشر تعاطي القات على نطاق واسع في اليمن والصومال وجيبوتي وإريتريا وإثيوبيا وكينيا وتنزانيا وأوغندا وجنوب إفريقيا، وتزرع شجرة القات على المرتفعات الجبلية والهضاب البالغ ارتفاعها حوالي 800 متر عن سطح البحر، ويصل طول الشجرة أحيانا إلى ستة أقدام، وتعتبر من النباتات المعمرة دائمة الخضرة، وذات قدرة كبيرة على تحمل تقلبات الطقس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى