السعودية قريبة من شراء 80 % من أسهم نادي نيوكاسل

السياسي-وكالات

كشفت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، في تقرير حصري لها أن البريميير ليغ الإنكليزي أبلغ بمحاولة السعوديين شراء نسبة كبيرة في نادي نيوكاسل يونايتد.

وأشار تقرير “ديلي تلغراف” إلى أن المبلغ المقترح لشراء النادي هو 350 مليون جنيه استرليني ويبدو أن المفاوضات وصلت المراحل النهائية، حيث قامت هيئة الاستثمار العامة السعودية بإعلام بريميير ليغ عن نيتها شراء النادي.

وعلمت المنظمة الرياضية عن محاولة الهيئة السعودية شراء حصة مايك أشلي في النادي حيث ستشتري هيئة الاستثمار السعودية 80 في المئة من أسهم النادي لو تم توقيع الصفقة.

وستحصل شركة “بي سي بي” التي تملكها الممولة “أماندا ستافلي” على 10 في المئة من النادي، فيما ستظل النسبة الباقية في يد مجموعة الأخوة “روبنز” العائلة الثرية التي تملك ملاعب السباق في نيوكاسل ولديها ممتلكات عقارية ورصيد بقيمة 18 مليار دولار.

وأضاف تقرير “ديلي تلغراف” أن الاتصالات مع بريميير ليغ حصلت قبل أيام ويحتاج للموافقة إلى شهر في ظل الضغوط الحالية التي فرضها انتشار فيروس كورونا، وذلك للقيام بفحص حول المالية والتدقيق في المدراء المحتملين. وحتى لو وقع العقد فلن يعلن عنه.

وتعلق الصحيفة أن التحرك لاستكمال الإتفاق”مفاجأة” خاصة بعد حالة الغموض التي خلقها فيروس كورونا وتعليق كل المباريات الرياضية. ولكن التداعيات ستكون مهمة، مع أن مشجعي النادي سيشعرون بالراحة لو تمت الموافقة وانتهت ملكية مايك أشلي، وسيكون بيع النادي من أكبر الصفقات في الكرة الإنكليزية.

كانت المفاوضات قد تكثفت مع بداية العام الحالي حيث تزايدت الآمال بإقناع أشلي لبيع حصته في النادي، إلا أن المفاوضات كانت صعبة. وأطلقت الهيئة السعودية على خطة شراء النادي “مشروع زيبرا” تيمنا بعلم النادي المخطط بالأسود والأبيض ولديها آمال كبيرة بخلق مشاريع رياضية حول النادي واستثمارات في أكاديمية وملعب تدريبي وفرقة من الدرجة الأولى وتطوير حضري للمنطقة التي يقع فيها النادي.

وتحاول السلطات السعودية امتلاك ناد رياضي في بريطانيا منذ وقت طويل، وفكرت في عدد من النوادي ولكنها وجدت في نادي نيوكاسل إمكانيات تحقق لها ما تريده.

وكان أشلي قد اشترى النادي بمبلغ 134.4 مليون جنيه عام 2007. ولم يحظ أشلي الذي يملك أيضا “سبورتس دايركت” بشعبية بين مشجعي سانت جيمس بارك. وفي مباريات الدوري الممتاز “بريميير ليغ” لم يحقق النادي سوى المرتبة 13 تحت قيادة المدرب ستيف بروس، وخرج من أندية الدوري الممتاز مرتين حيث اتهم أشلي بعدم الإستثمار بالنادي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى