السعودية: لا نخطط للتطبيع مع “إسرائيل”

قال الأمير تركي الفيصل، رئيس الاستخبارات السعودية الأسبق، إن بلاده لا تحضر للتطبيع مع “إسرائيل”، وإن مصداقية السعودية “أعلى بكثير” من مصداقية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

جاءت تصريحات الفيصل تعليقاً على أنباء عن لقاء بين ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ونتنياهو، خلال مقابلة مع شبكة “سي إن إن”، الخميس.

وأضاف: “وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان أنكر ذلك كلياً، وللأسف وسائل الإعلام تتبع ما يصدر من إسرائيل ولا تتبع ما يصدر من المملكة”.

وتابع: “المملكة نفت ذلك، وأعتقد أن مصداقية المملكة يجب أن تكون أعلى بكثير من مصداقية شخص مثل نتنياهو، شخص متهم في بلده بأنه كذب على الشعب الإسرائيلي في عدة أمور، فكيف يصدقون واحداً كذاباً ولا يصدقون واحداً صادقاً في كل إصداراته السابقة”.

وفي رده على سؤال عما إذا كانت هناك تحضيرات للتطبيع بين السعودية و”إسرائيل” قال الفيصل: “ليس هناك تحضير لأي شيء، المملكة موقفها ثابت، والملك في خطابه لمجلس الشورى ذكر أن القضية الفلسطينية هي قضية المملكة الأولى، وأن المملكة ملتزمة بالمبادرة العربية للسلام”.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية كشفت عن زيارة نتنياهو السعودية سراً، في نوفمبر الماضي، بحضور وزير الخارجية الأمريكي بومبيو.

ولطالما أكد الرئيس الجمهوري دونالد ترامب أن دولاً أخرى قد تنضم إلى “اتفاقيات السلام التي وقَّعتها الإمارات والبحرين والسودان مع إسرائيل”.

ومنتصف سبتمبر الماضي، وقعت “إسرائيل” اتفاقي تطبيع مع كل من الإمارات والبحرين في البيت الأبيض برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى