السعودية والبحرين تلتحقان بركب الإمارات قريبا

السياسي – أكدت مصادر مطلعة الجمعة، أن السعودية والبحرين بصدد توقيع اتفاق تطبيع لعلاقاتهما مع الاحتلال الإسرائيلي، وذلك أسوة بالإمارات.

وقالت المصادر، إن تطبيع العلاقات بين الدولتين العربيتين والاحتلال بشكل رسمي سيكون “بعد فترة قليلة”، مشيرة إلى أن هذا “التطبيع” يهدف إلى “دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في ظل التراجع الملحوظ بحظوظه الانتخابية”.

وأضافت المصادر: “بقاء ترامب في السلطة مهم لولي عهد السعودية محمد بن سلمان؛ لضمان استمراره بالحكم”.

وهنأت البحرين، الخميس، اتفاق التطبيع بين الاحتلال والإمارات، معتبرة أنه يأتي ضمن “خطوات لتعزيز فرص التوصل إلى السلام بالشرق الأوسط”.

قالت الخارجية البحرينية في بيانها: “تعرب مملكة البحرين عن بالغ التهاني للإمارات بالإعلان مع الولايات المتحدة وإسرائيل عن التوصل لاتفاق يوقف ضم الأراضي الفلسطينية، واتخاذ خطوات تعزز فرص التوصل إلى السلام في الشرق الأوسط”.

ووصف البيان الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي بـ”الخطوة التاريخية”، التي “ستسهم (وفق قوله) في تعزيز الاستقرار والسلم في المنطقة”.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، عن تطبيع كامل للعلاقات بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي.

وقال ترامب في تغريدة على حسابه في “تويتر”: “اختراق ضخم اليوم (..)، اتفاقية سلام تاريخية بين صديقين عظيمين، إسرائيل والإمارات العربية المتحدة”.

وفي سياق متصل، أكد ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، في تغريدة له على حسابه في” تويتر”، أنه تم الاتفاق على إيقاف ضم إسرائيل للأراضي الفلسطينية خلال اتصال هاتفي مع ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وأضاف ابن زايد أن “الإمارات وإسرائيل اتفقتا على وضع خارطة طريق نحو تدشين التعاون المشترك وصولا إلى علاقات ثنائية”.

وفي حزيران/ يونيو الماضي، أعلن رئيس حكومة الاحتلال عن تعاون علمي مع دولة الإمارات في سبيل مواجهة وباء فيروس كورونا.

وباستثناء مصر والأردن، لا تقيم الدول العربية علاقات رسمية مع الاحتلال الإسرائيلي، إلا أن الفترة الأخيرة شهدت نشاطات مشتركة ثقافية ورياضية، وزيارات ثنائية بين دول خليجية والاحتلال الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى