السفارة الأمريكية في ليبيا تدعو الجماعات المسلحة لوقف العنف

دعت السفارة الأمريكية في ليبيا، اليوم الثلاثاء، كافة الجماعات المسلحة إلى وقف العنف والاشتباكات الجارية في العاصمة طرابلس.

وقالت السفارة في بيان لها “تشعر الولايات المتحدة بقلق بالغ إزاء التقارير التي تتحدث عن اشتباكات مسلحة في طرابلس مطالبة في ذات الوقت القادة السياسيين أن يدركوا أنّ الاستيلاء على السلطة أو الاحتفاظ بها من خلال العنف لن يؤدي إلا إلى إلحاق الضرر بشعب ليبيا”.

وذكرت السفارة أن السبيل الوحيد القابل للتطبيق للوصول إلى قيادة شرعية هو السماح لليبيين باختيار قادتهم، مؤكده على أن المحادثات الدستورية الجارية الآن في القاهرة تكتسي أهمية أكثر من أي وقت مضى.

وأضافت السفارة الأمريكية “ينبغي أن يدرك أعضاء مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة المجتمعين هناك أنّ استمرار عدم وجود قاعدة دستورية تُفضي إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية في إطار زمني واقعي ولكن حازم قد يحرم الليبيين من الاستقرار والازدهار الذي يستحقونه”.

وكانت مصادر في بنغازي قد أفاد باندلاع اشتباكات في عدة مناطق من العاصمة الليبية طرابلس.

واندلعت الاشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس في وقت مبكر اليوم الثلاثاء بعد وصول رئيس الحكومة المكلفة من البرلمان فتحي باشاغا إلى المدينة، بينما ترفض حكومة الدبيبة تسليم السلطة.

وأظهرت مقاطع مصورة على الإنترنت مقاتلين في مناطق في وسط طرابلس وحول الميناء، في حين سُمع صوت أسلحة آلية.

وقال المكتب الإعلامي المكتب الإعلامي للحكومة الليبية إن رئيس مجلس الوزراء فتحي باشاغا وعدد من أعضاء الحكومة قد غادروا العاصمة طرابلس بعد وصولهم يوم أمس.

وأكد المكتب في بيان إعلامي حصل الغد على نسخة منه اليوم الثلاثاء، أن مغادرة باشاغا طرابلس جاءت حرصا على أمن وسلامة المواطنين وحقنا للدماء وإيفاءً بتعهدات الحكومة التي قطعتها أمام الشعب الليبي بخصوص سلمية مباشرة عملها من العاصمة وفقا للقانون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى