السلطات البورمية ترفض طلبا أمريكيا للتواصل مع سو تشي

السياسي – أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس الإثنين أن الولايات المتحدة حاولت التواصل مع أونغ سان سو تشي، أكبر مسؤولة مدنية في بورما، بعد الانقلاب الذي أطاح بها، لكن كل طلباتها رفضت.

وقال برايس: ”حاولنا الاتصال بأونغ سان سو تشي، قمنا بذلك بشكل غير رسمي ورسمي“، لكن ”هذه الطلبات رفضت“.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

دعا حزب أونغ سان سو تشي الثلاثاء إلى ”إطلاق سراحها“ فورا فضلا عن مسؤولين آخرين في حزبها أوقفوا الإثنين خلال انقلاب عسكري في بورما.

وقالت الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية على صفحتها في شبكة فيسبوك: ”أطلقوا سراح كل المعتقلين بمن فيهم الرئيس (مين ميينت) ومستشارة الدولة (سو تشي). ما حصل (الانقلاب) وصمة عار في تاريخ البلاد والجيش البورمي“.

ويبدو أن أونغ سان سو تشي موضوعة في الإقامة الجبرية بمنزلها في العاصمة نايبياداو على ما قال نائب في حزبها.

ولتبرير الانقلاب، الذي أدانته عدة عواصم أجنبية، أكد العسكريون أن الانتخابات التشريعية في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي، شابتها ”مخالفات كبيرة“، وهو ما تنفيه اللجنة الانتخابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى