السلطات التونسية توقف تصوير برنامج الكاميرا الخفية

السياسي – أوقفت وزارة الداخلية التونسية اليوم الإثنين برنامج الكاميرا الخفية ”بطاقة جلب“ الذي بدأ تصويره في الأيام الأخيرة ويستضيف شخصيات سياسية ورجال أعمال.

وخلال البرنامج، يتم إيهام السياسيين ورجال الأعمال بتورطهم في قضايا، وبأنه تم إصدار بطاقات جلب قضائية بحقهم.

وذكر منتج البرنامج وليد الزريبي أن وزارة الداخلية أمرت بتوقيف تصوير برنامج المقالب الجديد ”بطاقة جلب“، ومنعت الفريق من استكمال بقية الحلقات، دون أن يقدم توضيحات بشأن أسباب التوقيف.

من جانبه، أكد الإعلامي زهير الجيس الذي يشارك في البرنامج بصفته مقدم برامج تلفزيونية لقناة أجنبية توقيف تصوير الحلقات، معتبرا أن قرار وزارة الداخلية ”سابقة خطيرة“.

وأوضح الجيس أن البرنامج الذي يحمل اسم ”بطاقة جلب“ يتم خلاله استدعاء بعض السياسيين ورجال أعمال وإيهامهم بإصدار بطاقات جلب ضدهم ثم إيقاعهم في الفخ، الأمر الذي دفع بوزارة الداخلية إلى التدخل لتوقيف التصوير.

وقال الجيس في منشور على حسابه الرسمي على ”فيسبوك“ إنه ”في سابقة خطيرة جدا، وزارة الداخلية توقف تصوير برنامج الكاميرا الخفية، وتمنعنا من استكمال باقي الحلقات من (بطاقة جلب)“.

وهذه ليست المرة الأولى التي تتدخل فيها السلطات لتوقيف تصوير أو بث حلقات من برامج مقالب بسبب تقديم رسائل سلبية أو الإساءة إلى أشخاص دون وجه حق.

وفي أبريل/ نيسان الماضي أوقفت السلطات برنامج المقالب ”أنجلينا 19“ بناء على طلب من منظمة الصحة العالمية، بعد أن رأت أن البرنامج يثير الرعب بين المواطنين من اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وقال الإعلامي ومقدم البرنامج وليد الزريبي آنذاك إن منظمة الصحة العالمية طالبت بإيقاف بث برنامج المقالب ”أنجلينا 19“ الذي تبثه قناة ”نسمة“ التونسية، في مراسلة رسمية لوزارة الخارجية.

ونشر وليد الزريبي صورا من المراسلة معلقا عليها وساخرا من هذه الخطوة: ”لماذا لا يحاكمونني في محكمة الجنايات الدولية كمجرم حرب وينتهي الأمر؟“.

وفي عام 2018 تدخلت السلطات القضائية التونسية بإصدار حكم استعجالي لتوقيف برنامج ”شالوم“ وهو برنامج مقالب بثته قناة ”تونسنا“ التلفزيونية التونسية وأنتجه أيضا وليد الزريبي.

وجاء توقيف ذلك البرنامج بناء على شكوى تقدم بها حزب التيار الشعبي (قومي) ورأى أن في البرنامج دعوة إلى التطبيع مع إسرائيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى