السلطات المصرية تنفي وفاة موقوف نتيجة التعذيب

السياسي – نفت وزارة  الداخلية المصرية وفاة أحد المواطنين بسبب التعذيب خلال توقيفه داخل أحد مقار قطاع الأمن، عقب إلقاء القبض عليه في وقت سابق.

وقال مصدر أمني مصري في بيان لوزارة الداخلية، إن ما تم تداوله بإحدى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي وإحدى القنوات الفضائية الموالية لجماعة الإخوان من ادعاءات بشأن وفاة أحد المواطنين أثناء تواجده داخل أحد مقار قطاع الأمن الوطني عقب إلقاء القبض عليه إثر تعرضه للتعذيب، غير صحيح.
وأوضح المصدر أن حقيقة الواقعة تتمثل في أنه أثناء تنفيذ قرار النيابة العامة بضبط وإحضار المواطن المشار إليه لاتهامه في إحدى القضايا، شعر بحالة إعياء، وعلى الفور تم نقله للمستشفى وتوفي وفاة طبيعية أثناء تلقيه العلاج، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.
وأكدت الداخلية أن ردها يأتي في إطار المزاعم والأكاذيب التي دأبت جماعة الإخوان الإرهابية والأذرع الإعلامية الموالية لها على ترويجها بهدف إثارة البلبلة في أوساط الرأي العام.

وكانت بعض المنابر الإعلامية قالت إن موقوفا لدى أحد أجهزة الأمن المصرية، قد توفي جراء تعرضه للتعذيب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى