السلطة الفلسطينية تستأنف التنسيق الامني مع إسرائيل

السياسي – أعلن رئيس الهيئة العامة للشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية، حسين الشيخ، إن السلطة قررت إعادة العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي، إلى ما قبل 19 أيار/ مايو الماضي، وذلك بعد تأكيدات بالتزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”  فقد أكد الشيخ أن رئيس السلطة محمود عباس، أجرى اتصالات دولية، وورده رسائل رسمية مكتوبة وشفوية تؤكد التزام إسرائيل بالاتفاقيات، وعليه قرر إعادة مسار العلاقة معها كالسابق.

وأدانت حركة حماس واستنكرت قرار السلطة الفلسطينية العودة إلى العلاقة مع الاحتلال الاسرائيلي، ضاربةً عرض الحائط بكل القيم والمبادئ الوطنية، ومخرجات الاجتماع التاريخي للأمناء العامين للفصائل الفلسطينية.

واعتبرت في بيان أن هذا القرار يمثل طعنة للجهود الوطنية نحو بناء شراكة وطنية، واستراتيجية نضالية لمواجهة الاحتلال والضم والتطبيع وصفقة القرن، ويأتي في ظل الإعلان عن آلاف الوحدات السكنية الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة.
وأكدت أن السلطة بهذا القرار تعطي المبرر لمعسكر التطبيع العربي الذي ما فتئت تدينه وترفضه.
وطالبت السلطة الفلسطينية بالتراجع فورًا عن هذا القرار وترك المراهنة على بايدن وغيره، مضيفة” فلن يحرر الأرض، ويحمي الحقوق، ويطرد الاحتلال إلا وحدة وطنية حقيقية مبنية على برنامج وطني شامل ينطلق من استراتيجية المواجهة مع الاحتلال”.

وفي أيار/ مايو الماضي، وجه رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، الوزارات بمباشرة بخطوات عملية وإجراءات عاجلة لتنفيذ وقف التنسيق الأمني، وما ورد في قرارات القيادة الفلسطينية بشأن العلاقة مع إسرائيل والولايات المتحدة.

وجاء الموقف الفلسطيني، احتجاجا على التهديدات الإسرائيلية بضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

في وقت سابق، نددت لجنة “القوى الوطنية والإسلامية” الفلسطينية، بالاجتماع الثلاثي الإسرائيلي البحريني الأمريكي، المزمع عقده في مدينة القدس المحتلة، الأربعاء.

وقالت في بيان مشترك، الثلاثاء، إن “الاجتماع الاحتلالي البحريني يوم غد في مدينة القدس يشكل اعتداء صارخ على حقوق شعبنا”.

وتضم لجنة “القوى الوطنية والإسلامية”، فصائل منظمة التحرير، وأهمها حركة “فتح” التي يتزعمها الرئيس محمود عباس، بالإضافة إلى حركتي حماس، والجهاد الإسلامي.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية، الإثنين، أن لقاءً بحرينيا أمريكيا إسرائيليا يعقد في القدس المحتلة بحضور وزير خارجية البحرين عبد اللطيف بن راشد الزياني، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى