السلطة الفلسطينية تطالب بإطلاق 25 أسيراً معتقلين منذ “أوسلو”

كشف مصدر فلسطيني في رام الله، أن السلطة طلبت من إسرائيل، ضمن الاتصالات بين الطرفين، أن تطلق سراح الأسرى القدامى والمرضى، بينهم 25 أسيراً ممن يقبعون في السجون منذ ما قبل التوقيع على اتفاقيات أوسلو، 1993. وفقا لصحيفة الشرق الأوسط السعودية.

وقال المصدر، إنه بموجب هذه الاتفاقيات، يترتب على إسرائيل أن تطلق سراح جميع الأسرى الذين أدينوا في المحاكم ما قبل التوقيع على الاتفاقيات، الذي تم في سنة 1995، وقد تم إطلاق سراح غالبيتهم، على ثلاث دفعات، وامتنعت عن إطلاق سراح الدفعة الرابعة، وهكذا أبقت 25 أسيراً داخل السجون.

ويوجد في السجون الإسرائيلية اليوم حوالي 5 آلاف أسير. ويوجد بينهم 117 أسيراً مضى على اعتقال كل منهم 20 عاماً، وهم الذين يطلق عليهم اسم “عمداء الأسرى”.

وحسب هيئة شؤون الأسرى والمحررين في رام الله، فإن قائمة “عمداء الأسرى” ضمت أسيرين جديدين، هذا الأسبوع، مع بلوغ حازم صادق القواسمي (43 عاماً) من الخليل، وعماد راجح سرحان (43 عاماً) من مدينة حيفا، 20 عاماً.

ومن بين “عمداء الأسرى” يوجد نحو 35 أسيراً مضى على اعتقالهم أكثر من 25 عاماً، وهؤلاء يُطلق عليهم الفلسطينيون مصطلح “جنرالات الصبر”، منهم 25 أسيراً معتقلون منذ ما قبل “أوسلو”.

يذكر أنه يوجد من بين هؤلاء 13 أسيراً مضى على اعتقالهم ما يزيد عن 30 سنة في سجون الاحتلال بشكل متواصل، وأيضا يوجد 8 أسرى مضى على اعتقالهم أكثر من 35 سنة بشكل متواصل، أقدمهم الأسيران كريم وماهر يونس المعتقلان منذ يناير /كانون الثاني عام 1983.

وأشارت الهيئة إلى أنه وبالإضافة إلى هؤلاء هناك عشرات آخرون ممن تحرروا في صفقة تبادل للأسرى عام 2011، واعتقلوا مجدداً عام 2014، وتمت إعادة اعتقالهم وإعادة فرض الأحكام السابقة عليهم، أبرزهم الأسير نائل البرغوثي الذي أمضى أكثر من 41 عاماً على فترتين ولا يزال في الأسر.

ودعت الهيئة، يوم الجمعة، جميع المؤسسات المعنية ووسائل الإعلام المختلفة إلى منح هؤلاء “الأسرى القدامى” الأهمية التي يستحقونها، وتسليط الضوء على معاناتهم المتفاقمة، والعمل من أجل ضمان الإفراج عنهم.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى