السودان : محتجون يغلقون ميناء بورتسودان

السياسي – أغلق محتجون ميناء السودان الرئيسي على البحر الأحمر مجددا، والطريق الذي يربط مدينة بورتسودان ببقية ولايات البلاد، احتجاجا على اتفاق جوبا للسلام الذي وقعته الحكومة السودانية العام الماضي، في ظل اعتراضات من قبائل في شرق البلاد.

وأكد شهود عيان لوكالة فرانس برس، اليوم الإثنين، إغلاق الميناء في بورتسودان.

وقال عبود شربيني، أحد العاملين في ميناء الحاويات: ”الميناء مغلق تماما وحركة الصادر والوارد متوقفة“.

ويضم شرق السودان ولايات البحر الأحمر وكسلا والقضارف، وهو من أفقر أجزاء البلاد.

وفي تشرين الأول/أكتوبر، وقعت الحكومة الانتقالية السودانية في مدينة جوبا، اتفاق سلام تاريخي مع عدد من الحركات التي حملت السلاح في عهد الرئيس السابق عمر البشير، بسبب التهميش الاقتصادي والسياسي لهذه المناطق.

وفي الشهر نفسه، وبعد التوقيع، قامت قبائل البجه في شرق السودان، بالاحتجاج وإغلاق ميناء بورتسودان العام الماضي لمدة أيام، اعتراضا على عدم تمثيلهم في الاتفاق.

وقال سيد أبو أمنه، القيادي بالمجلس الأعلى للقيادات الأهلية، والذي يقود الاحتجاجات لفرانس برس عبر الهاتف: ”منذ الجمعة، والطريق الذي يربط بورتسودان مع بقية البلاد مغلق، كما أغلقنا الموانئ الرئيسية للحاويات وتصدير النفط، ولن يتم رفع الإغلاق إلا بتحقيق مطالبنا، وعلى رأسها إلغاء مسار شرق السودان (اتفاق السلام)“.

ولم يصدر أي تعليق من الحكومة حتى الآن.

وأضاف أبو أمنه لفرانس برس: ”نطالب بحل الحكومة الحالية، وتكوين حكومة غير حزبية لإكمال الفترة الانتقالية وعقد الانتخابات العامة“.

وتتولى السلطة في السودان، حكومة انتقالية من مدنيين وعسكريين، منذ الإطاحة بالبشير من الحكم في نيسان/أبريل 2019.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى