السويد تزيد قواتها فى جوتلاند بعد رصد سفن إنزال روسية

أكدت تقارير إعلامية، اليوم الجمعة، أن السويد زادت من وجودها على جوتلاند، أكبر جزر بحر البلطيق، قبل أسبوع مضى، وذلك تزامنًا مع قلق مسؤولى البلاد إزاء الأنشطة الروسية هناك، وذلك تزامنًا مع تزايد التوترات المحيطة بأوكرانيا.
وحسبما نقلت وكالة الأنباء السويدية “تى تى”، نشر الجيش السويدى، أمس الخميس، صورًا للقوات والمعدات الإضافية. وقال مسؤولون إن “هذا ليس مستوى أعلى من الطوارئ، ولكنه مع ذلك إعادة توزيع للموارد “.

كما زار وزير الدفاع السويدى، بيتر هولتكفيست، الجنود فى جوتلاند، أول أمس الأربعاء، وأشار إلى أن العملية تظهر السيادة السويدية، ولن تكتمل فى غضون أسبوع، قائلا: “يجب أن نبقى متماسكين”.

وتأتى الخطوة السويدية بعد رصد 6 سفن إنزال روسية فى بحر البلطيق، وهو رقم أكثر من المعتاد. وكان هولتكفيست قال مؤخرًا، إن الأمن الأوروبى بالكامل “يشهد تحديًا وتهديدًا من التحركات الروسية غير المقبولة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى