الشاباك يزعم إحباط عملية زرع عبوة في محطة حافلات

كشف جهاز الشاباك الإسرائيلي بالتعاون مع الشرطة الإسرائيلية عن إحباطه عملية زرع عبوة في محطة حافلات في إسرائيل لصالح الجناح المسلح لحركة حماس خلال الأسابيع الأخيرة، بحسب ما ذكرت القناة 13 العبرية.

وقال الشاباك في بيان له “خلال التحقيق، تبين أن مواطنا إسرائيليا من سكان قرية شغيب شالوم “البدوية” تم تجنيده من قبل عناصر من الذراع العسكري لحماس “القسام” من أجل جمع المعلومات الاستخباراتية والأمنية في النقب، وفي المرحلة الثانية تم توجيه بتنفيذ عملية زرع عبوة ناسفة في إسرائيل”.

وبحسب الشاباك، فإن هذا المواطن الذي حاول تنفيذ العملية يدعى محمد مقداد يبلغ من العمر ٣٠ عامًا، وهو ابن لأم بدوية تعيش في إسرائيل وأب من قطاع غزة.
وكشف الشاباك أن اعتقال محمد كان بتاريخ ١٥ أغسطس ٢٠٢٠، إلى جانب اعتقال تسعة آخرين من عائلته من بينهم شقيق محمد وهو من يسكن في شقيب شالوم وعمره ٣٢ عاما.
وزعم الشاباك أن الذراع العسكري لحماس جندت محمد مقداد لسهولة تنقله بين إسرائيل والقطاع، حيث كانوا في “القسام” يجروا معه اللقاءات حين عودته إلى القطاع.

كما تبين من تحقيق الشاباك أنه تم تجنيد محمد مقداد في أواخر العام ٢٠١٩، وأنه استطاع جمع معلومات استخباراتية لصالح القسام منها أماكن منظومات القبة الحديدية في إسرائيل.

كما ادعى الشاباك أنه في يونيو ٢٠٢٠ اشترى مقداد المواد لتصنيع عبوة، كما تم تعليمه في القطاع، وبدأ بالبحث عن مكان لزرعها بتوجيه ميداني سري من القسام بغزة. وتم اختيار الهدف ليكون في محطة الحافلات بمفترق بيلو بالقرب من مدينة رحوفوت.
وكشف التحقيق، أن شقيق محمد ويدعى أحمد كان متعاونا بشكل سري في التواصل مع القسام ولم يمنع شقيقه محمد من تنفيذ العملية.
ووفق الشاباك تبين أن آخرين من العائلة ساعدوا محمد في الحصول على المكونات لتصنيع العبوة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى