الشرطة الفلسطينية تعلق على تحطيم دوار الاسود في رام الله

قال المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية العقيد لؤي ارزيقات تعليقا على اقدام مواطن فلسطيني تحطيم تماثيل الاسود وسط مدينة رام الله أن الشرطة تمكنت من القبض على الفاعل خلال نصف دقيقه من بداية تعديه على تماثيل الأسود ومنعته من الاستمرار في جريمته وأحضرته لمديرية شرطة محافظة رام الله والبيرة

وقال ان  إدارة المباحث العامة بدات إجراءات البحث والتحري وتوصلت إلى أن الشخص متعاطٍ للمخدرات وفقاً لإفادات شقيقه منذ عدة سنوات وصادر بحقه أمر حبس لعدم دفع الدين.
وأضاف العقيد ارزيقات بأنه تم الإستعانة برئيس وحدة الطب النفسي في وزارة الصحة الدكتوره سماح جبر لإجراء الكشف الطبي على الشخص وأفادت بعد الكشف بأنه يعاني من إضطرابات نفسية وبحاجة للعلاج وقام بفعلته تحت تاثير اضطراب نفسي.

وبين العقيد ارزيقات بأن الاجهزة الامنية قبضت على الشخص الذي قام بالتحريض على التعدي على التماثيل و تم توقيفه مع الشخص المعتدي لحين إحالتهما للنيابة العامة لإتخاذ المقتضى القانوني بحقهما .
وناشد العقيد ارزيقات كافة المواطنين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام ضرورة تحري الدقة في نقل الأخبار وعدم التعاطي مع الإشاعات وأخذ الأخبار من مصادرها الرسمية.

 

واعلنت بلدية رام الله عن اغلاق محيط دوار المنارة من أجل البدء بأعمال صيانة بعد حادثة تحطيم جزء من الأسود

بلدية رام الله تقوم بإغلاق محيط دوار المنارة من أجل البدء بأعمال صيانة بعد حادثة تحطيم جزء من الأسود اليوم.

قصة أسود رام الله لمن لا يعرفها
“يعتبر دوار المنارة الموقع الأكثر حيوية وشهرة في مدينة رام الله، ويرجع سبب تسميته بهذا الاسم إلى كونه الموقع الذي كان يضمّ لوحة مفاتيح التحكّم في إضاءة المدينة في عهد الانتداب البريطاني.
وقد تم إنشاء نصب تذكاري لخمسة أسود منحوتة من الحجارة على يد فنان محلي على الدوار لترمز إلى الأسر الخمس التي أسست مدينة رام الله، وبعد تدمير التماثيل الأصلية في عام 1982، بُنِيَ نصب تذكاري جديد يضم منحوتات حجريّة لأربعة أسود ترمز إلى الفخر والقوة”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى